سياحة و سفر

أعداد المسافرين ترتفع على استحياء رغم التلقيح.. ما السبب؟

أعداد المسافرين ترتفع على استحياء رغم التلقيح.. ما السبب؟


قال الاتحاد الدولي للنقل الجوي إن الطلب على السفر أظهر “زخما كبيرا” خلال شهر تموز/يوليو الماضي، مقارنة بالشهر السابق عليه.

وأضاف الاتحاد في بيان له، الأربعاء، أن أعداد المسافرين ظلت بشكل عام أقل بنسبة 53% مقارنة بشهر يوليو/تموز 2019.

وتابع الاتحاد، الذي يمثل نحو 300 من شركات الطيران التي تقل 8 من بين كل 10 مسافرين في مختلف أنحاء العالم، الأربعاء، إن ” القيود المكثفة التي تفرضها الحكومات لا تزال تعطل التعافي في الأسواق العالمية”.

  • “إياتا”: لا حاجة لقيود شاملة على المسافرين
  • عدد المسافرين حول العالم في 2021.. رقم مخيب للآمال

وأوضح أن هناك اختلافات ضخمة بين بعض المناطق وبين السفر الداخلي، الذي تعافى بحلول تموز/يوليو الماضي إلى نحو 15 % من أعداد ما قبل الوباء، والسفر الدولي، حيث كان الفارق 73.6%.

وفي شهر يونيو/حزيران الماضي، سجل السفر المحلي تراجعا بنسبة 22% عن نفس الشهر قبل عامين، في حين سجل السفر الدولي تراجعا بنسبة 81%.

وتابع تقرير الاتحاد: “أظهرت جميع المناطق تحسنا، وسجلت شركات الطيران في أمريكا الشمالية أقل انخفاض في عدد الرحلات الجوية الدولية”. 

وعلى صعيد الطلب المحلي، سجل انخفاضا بنسبة 15.6% في يوليو/تموز الماضي، بأفضل من الطلب في يونيو السابق، حيث انخفض بنسبة 22.1%. 

وأورد أن نتائج يوليو/تموز الماضي تعكس حرص الناس على السفر خلال صيف نصف الكرة الشمالي، الذي عادت الحركة إليه بنسبة 85% من مستويات ما قبل الجائحة. 

ويعد قطاع السفر من أكثر من القطاعات تأثرا بجائحة كورونا خلال عام 2020، ومن المتوقع أن تستمر تأثيراته على القطاع حتى عام 2024.  

المصدر: العين الاخبارية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى