منوعات

إذا جاءتك رسالة بالجوال بأخبار، وشائعات، فالتصرف الصحيح أن تقوم بنقلها كما هي بالنسخ، وإعادة التوجيه

إذا تلقيت رسالة على هاتفك المحمول بها أخبار وشائعات، فالسلوك الصحيح هو إرسالها كما هي عن طريق نسخ وإعادة توجيه صواب أو خطأ.هناك العديد من الرسائل التي نتلقاها يوميًا اعتمادًا على المحتوى المرسل، مثل الصور والأخبار و أصوات مختلف الناس ولكن ما هي الطرق الصحيحة للتعامل مع مثل هذه الرسائل وهل الأفضل نشرها ونسخها للآخرين.

رسائل الجوال

الرسائل هي نصوص مكتوبة أو مصورة، يتم تبادلها عبر الأجهزة المحمولة باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي مثل WhatsApp أو Facebook وغيرها من الوسائل العالمية المعروفة، حيث يحمل هذا السائل مجموعة من المعلومات والأخبار، يمكن أن يكون حقيقة أو شائعة، مثل الأشخاص الذين يرسلون هذه الرسائل، قد يكونون غير معروفين أو معروفين لنا، وفي جميع الحالات، هناك طرق صحيحة للتعامل مع مثل هذه الرسائل دون تبادل المعلومات التي تكون صحتها أو مصدرها الحقيقي غير معروفة وقد تجلب بعض الأفكار أو معلومات ضارة.

إذا تلقيت رسالة على جوالك بها أخبار وحماقات، فإن التصرف الصحيح هو نقلها كما هي ونسخها وإعادة توجيهها

يعد إعادة توجيه الرسائل للآخرين أحد السلوكيات الشائعة التي توفرها التكنولوجيا لجميع المستخدمين الذين لديهم تطبيقات الشبكات الاجتماعية من جميع الأنواع، حيث إن وصول رسالة أو معلومات إليك يتيح لك إرسالها مرة أخرى إلى الجميع.الأصدقاء والمشتركين إلى يستخدم هذا التطبيق أو WhatsApp أو غيره، ولكن هذا من بين السلوك غير اللائق الذي يجب إيقافه، هناك العديد من الرسائل والروابط الوهمية التي تحمل معلومات غير دقيقة وغير مفيدة وتؤذي البعض، وكذلك قراصنة الجهاز الذين يرسلون رسائل وهمية بهدف الاختراق. الأجهزة الهاتفية، فالجواب على هذه الجملة هو كالتالي:

الاجابة:

  • الجملة خاطئة.

وفي النهاية، إذا تلقيت رسالة على جوالك بها أخبار وشائعات، فإن التصرف الصحيح هو نقلها كما هي عن طريق النسخ وإعادة التوجيه أم لا، فكان الجواب أن العبارة كانت خاطئة ولا ينبغي لأحد أن يفعل ذلك في النهاية لأنه يضر بأجهزة الآخرين أو ينشر غير ذلك من المعلومات، فبعضها صحيح ومضلل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى