منوعات

احتدام المنافسة بانتخابات ألمانيا.. وشولتز: سننجح

احتدام المنافسة بانتخابات ألمانيا.. وشولتز: سننجح


في أول رد فعل بعد احتدام المنافسة على حكم ألمانيا، أبدى مرشح الاشتراكي الديمقراطي للمستشارية الألمانية، ثقة كبيرة في الفوز بالانتخابات.

وقال شولتز في تصريحات لصحيفة “بيلد” الألمانية بعد وقت قصير من نشر استطلاع مفاجئ، “أرى أن الزخم في صالح الحزب الاشتراكي الديمقراطي” رغم تزايد معدلات تأييد الاتحاد المسيحي الحاكم.

وتابع “سننجح في الانتخابات”، مضيفا “في الوقت الحالي، يبدو أن الحزب الاشتراكي الديمقراطي يتمتع بارتفاع كبير في معدلات التأييد مقارنة بنتيجة الانتخابات الماضية” التي جرت في 2017، وسجل فيها 20% من الأصوات.

ولم يتأثر شولتز بنتيجة آخر استطلاع للرأي، وقال “عديد من الاستطلاعات تعكس ما أشعر به عندما أقف في الأسواق.. هناك قدر كبير من الدعم للحزب الاشتراكي الديمقراطي، لذلك أنا متأكد من أننا سننجح في الانتخابات”.

ومضى قائلا “لدي ثقة كبيرة في أن المواطنين سوف يعطونني أمرًا بتشكيل الحكومة المقبلة” يوم الأحد.

وعن أمنياته لمستقبل ألمانيا، قال شولتز “كمستشار، أريد أن أغير الطريقة التي نعيش بها معا في ألمانيا”، مضيفا “لابد من إظهار مزيد من الاحترام للإنجازات المهنية المختلفة والإنجازات الحياتية للمواطنين”.

وتابع “قبل كل شيء، يجب أن يتمتع المواطنون الذين يعملون بجد بالأمان.. يتعلق الأمر بالحد الأدنى المقترح للأجور وهو 12 يورو لمن يكسبون القليل”.

وأضاف “هذه زيادة لـ 10 ملايين مواطن”، متابعا “هذا فضلا عن مستوى معاش تقاعدي ثابت، حيث يعرف الجميع ما يمكنهم الاعتماد عليه في المستقبل”.

وحول موعد رفع الإجراءات الاحترازية لمواجهة كورونا، قال شولتز “نحن بعيدون جدا، تم تطعيم أكثر من 50 مليون مواطن”.

وتابع “لكن لا أحد يستطيع التنبؤ بموعد محدد لنهاية القيود.. ستظل بعض الإجراءات الاحترازية سارية لبعض الوقت”، مضيفا “لكن من الواضح أنه لن يكون هناك إغلاق جديد!” 

وفيما كان الفارق بين الحزب الاشتراكي الديمقراطي “يسار وسط” والاتحاد المسيحي “يمين وسط” يتأرجح بين 4 و3 نقاط في استطلاعات الرأي صباح اليوم، جاء استطلاع مؤسسة “ألنسباخ” الخاصة ليقلب الأمور رأسا على عقب.

الاستطلاع الذي نشرته صحيفة “فرانكفورتر ألغماينه” مساء الجمعة، وضع الاشتراكي الديمقراطي بقيادة أولاف شولز في المقدمة بـ26% من نوايا التصويت، بفارق نقطة واحدة فقط عن الاتحاد المسيحي الحاكم بقيادة أرمين لاشيت بـ25% من نوايا التصويت، ما يجعل سباق حكم ألمانيا ساخنا ومفتوحا على كل التوقعات.

وجاء حزب الخضر “يسار” في المرتبة الثانية بـ16%، والحزب الديمقراطي الحر “يمين وسط” في المرتبة الرابعة بـ10.5%،

وفي المرتبة الرابعة، جاء حزب البديل لأجل ألمانيا بـ10%، ثم حزب اليسار بـ5%.

فيما حصلت أحزاب أخرى صغيرة على 7.5% من نوايا التصويت.

وأجرت مؤسسة “ألنسباخ” الاستطلاع على عينة من 1554 ناخبا في الفترة بين 16 و23 سبتمبر أيلول الجاري.

المصدر: العين الاخبارية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى