التخطي إلى المحتوى

أكتب مقالاً عن إنجازات بلدنا الحبيب ، لغتي الأبدية ، حلول لأسئلة من كتاب الطبقة الوسطى الأول ، الفصل الدراسي الأول

أعزائي الطلاب وأصدقائنا وأساتذتنا وأقاربنا ، نتشرف بزيارتكم لموقعنا ، وهنا نسعى جاهدين لمساعدة الطلاب على تحقيق أهدافهم ، لذلك أطلقنا منصة تريند لتطوير البرنامج.

الطرح: اكتب مقالاً عن إنجازات وطننا الحبيب ، لغتي الخالدة؟

تم إطلاق هذا الموقع كمنصة تريند للمساهمة في عملية التعلم عن بعد ومساعدة الطلاب على تتبع دروسهم وحلول الكتب.

الجواب على الطرح هو:

بسم الله الرحمن الرحيم

ممتاز على جميع مستويات الاقتصاد والخدمات والصحة والتعليم. أي شخص يتبع نظام التنمية لبلدنا في السنوات الأخيرة يجد قفزات وما إلى ذلك.

حدث هذا أولاً – بحمد الله – ثم بدعم ومتابعة ولي أمر الحرمين وسمو ولي العهد الأمين حفظهم الله لجميع جوانب التنمية واستعدادهم للتوجيه. موارد الميزانية وفوائضها لخدمة هذا الوطن وشعبه وتزويدهم بأعلى مستويات الخدمة ، وسأتوقف في هذا المقال عن (الخدمات الصحية) الذين حققوا -كما تشهد الأرقام- إنجازات عظيمة سواء من الناحية. الجودة والكمية ، ونتوقع المزيد ، ومستقبل صحي مشرق.

تشير الأرقام في مجال الطب العلاجي إلى أن عدد الأشخاص الذين زاروا المستشفيات العامة في العام الماضي تجاوز 65 مليون شخص. هذا رقم كبير يشير إلى حجم الخدمات الطبية المقدمة في بلدنا. أما عن عدد الأسرة خلال الخمس سنوات الماضية فقد تم إضافة ثلاثة آلاف سرير ، وفي مجال الطب الوقائي كانت الملاريا عام 1989 م (361،139) حالة ، والآن لدينا هذا العام فقط (467) حالة ، و هناك سبعة مجالات مسجلة من قبل منظمة الصحة العالمية خالية من هذا المرض.

أما المشاريع الصحية فقد تضاعفت في السنوات الأخيرة. في عام 1426 هـ تم تشغيل (26) مستشفى ، وفي عام 1427 هـ تم افتتاح أربعة مستشفيات جديدة ليصبح عدد المستشفيات (218) مستشفى وفي عام 1428 هـ تم تشغيل ستة مستشفيات جديدة وارتفع العدد إلى (224) مستشفى بالإضافة إلى إلى افتتاح وتشغيل مدينة الملك فهد الطبية في الرياض ، والتي كانت لسنوات عديدة بدون جراحة ، والآن نمت لتصبح مدينة تضاهي في تطور خدماتها وقدرتها على أكبر المؤسسات الطبية في المملكة ، في بالإضافة إلى افتتاح البرج الجديد لمجمع الملك سعود بالرياض وتوسعة وافتتاح عشرات الأقسام في عدد كبير من المستشفيات في جميع مناطق ومحافظات المملكة ، أما ما سيفتتح هذا العام فسيكون سبعة أقسام جديدة. سيتم فتح المستشفيات. وسيتم خلال العام المقبل افتتاح (19) مستشفى عند تنفيذها ، وبذلك تصل الطاقة الاستيعابية للمستشفيات العامة إلى (233.920) سريراً.

ومن المشاريع الكبيرة التي ستبدأ بها الوزارة مشروع (المختبر الوطني) الذي سيكلف 320 مليون ريال ، وسيقدم هذا المختبر خدمات جليلة لجميع مستشفيات ومرضى المملكة.

مستوى خدماتنا الصحية عند مقارنتها بدول عربية أو شرق أوسطية مماثلة ، نجد أنها تتفوق عليها. أعطي مثالا ليس للمستشفيات في المدن الكبرى مثل الرياض وجدة والدمام ، ولكن اختر إحدى المحافظات المعروفة في بلادنا ، والتي إذا قارنت بين المستشفيات القائمة في بناء ومستوى وقدرات المستشفيات الكبيرة في واحدة من عواصم دول أو دول عربية في الشرق الأوسط لوجدتها ، لو لم تتوافق معها ، هذا هو مستشفى الملك سعود في عنيزة والعديد من المحافظات الأخرى. طبعا هذا لا يعني أننا لا نطمح ولا نريد المزيد ، من أجل فتح المزيد من المستشفيات الجديدة ، ودعم المستشفيات القائمة وتطويرها في كيفية الوصول إلى الخدمة الصحية المطلوبة.

** تبقى الإشارة إلى أن أهم الخطوات المستقبلية التي سيتم اتخاذها والتي ستتم بإذن الله هي تغيير كبير في مستوى تقديم الخدمات الصحية والارتقاء بها وتحديداً برنامج بلسم الذي تقدم فيه خدمات المستشفى. يتم فصلها عن إدارة الوزارة وتحويلها إلى كيان مؤسسي ذو مسؤولية مالية يعمل على طريقة القطاع. ويصاحب ذلك إنشاء صندوق وطني لشراء الخدمات الصحية ، بحيث تقوم الدولة بالدفع بوليصة تأمين نيابة عن المواطنين ، وكما سمي هذا المشروع (بلسم) نأمل بإذن الله أن يكون (بلسم) لندرة وقصور الخدمات الصحية.

** وماذا في ذلك:

لا يزال بلدنا بحاجة إلى المزيد من المرافق الصحية والمزيد من تطوير المؤسسات القائمة. لكن الأمر يستغرق وقتا ، ونلاحظ أن مسؤولي وزارة الصحة يبذلون قصارى جهدهم لمراقبة وزيارة وتطوير الخدمات والأنظمة لتحقيق تطلع الحكماء بالإرشاد والتوجيهات الحكيمة من خادم الحرمين. .

إلى أي مدى نتطلع إلى زيادة الأموال من وزارة الصحة في السنوات القادمة لسد النقص الحالي ومواكبة الزيادة في السكان والمقيمين وكذلك زيادة الأمراض – بسبب ظروف الوقت – بالإضافة إلى ذلك لتوعية الناس وحرصهم على مراقبة صحتهم ، وقد حسبنا أن عدد الأشخاص الذين زاروا المستشفيات العامة لمدة عام هو من العام الماضي (65) مليون شخص – كما ذكرت سابقًا – وهو عدد كبير جدًا بكل المقاييس تأكيد حجم وأهمية الخدمات الصحية التي تقدمها دائرة الصحة

في كثير من دول العالم ، لا تقل النسبة المخصصة للخدمات الصحية عن 10٪ ، خاصة في ظل ارتفاع أسعار البناء والتجهيزات ، وأهمها المنافسة القوية بين الدول النامية. تطوير المديرين التنفيذيين الصحيين بما في ذلك الأطباء والممرضات وغيرهم ، ومن يدفع أكثر يحصل على أفضل المهارات.

يمكن للإنسان أن ينتظر ويتحلى بالصبر ، ولكن (الصحة) أمر عاجل. لا تنتظر ، ويبحث الشخص عن أفضل الخدمات وأكثر الأطباء كفاءة. من هنا أرى أن (الخدمات الصحية) هي الأولى من غيرها في تبني أكبر الخطط المبالغ فيها لمضاعفة المشاريع وسد النقص المطلوب وتقديم خدمات صحية أفضل وأفضل.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اكتب مقالاً عن إنجازات وطننا الحبيب ، لغتي الأبدية ………… الجواب متوفر على منصة تريند ، انظر الجواب أعلاه.

قد يهمك أيضاً :-

  1. insurance
  2. النظارات المناسبة للوجه الدائري للنساء
  3. الفرق بين صابونة كوجي سان الاصلية والتقليد
  4. اختاري السلوك المناسب شب ( حريق لا سمح الله )
  5. مؤشرات الأسهم في ألمانيا هبطت عند نهاية جلسة اليوم؛ داكس 30 تراجع نحو 0.16%
  6. كوكايين في الجمبري.. عصابة تخسر 40 مليون يورو بخطة غبية
  7. لجنة المتابعة القطرية السعودية تعقد اجتماعها السادس بالدوحة