أخبار اقتصادية

الأسهم: وول ستريت تصم آذانها عن نداءات تيسير الفيدرالي، ولا تسمع سوى وقع فيروس كورونا

الأسهم: وول ستريت تصم آذانها عن نداءات تيسير الفيدرالي، ولا تسمع سوى وقع فيروس كورونا

الأسهم: وول ستريت تصم آذانها عن نداءات تيسير الفيدرالي، ولا تسمع سوى وقع فيروس كورونا© Reuters. الأسهم: وول ستريت تصم آذانها عن نداءات تيسير الفيدرالي، ولا تسمع سوى وقع فيروس كورونا

كتب جيفري سميث

Investing.com — هبطت الأسهم الأمريكية عند الافتتاح يوم الاثنين بعد تجاهلها محاولات تحفيز الفيدرالي للأسواق، ودعم السيولة. حوّل المتداولون أنظارهم لعدد الوفيات، ولما حدث من تغير للحياة اليومية الطبيعية للناس.

قال الفيدرالي إنه سيزيد من برامج شراء السندات بأي حجم يتطلبه السوق، وسيقدم للأسواق تسهيلات جديدة للاقتراض لوقف تراجع نشاط الاستهلاك والأعمال. بيد أن هذا جاء في أعقاب عجز الكونجرس الأمريكي عن الموافقة على المرحلة الثالثة من حزمة التحفيز.

قال الفيدرالي في بيانه: “أصبح واضحًا أن الاقتصاد يواجه اضطرابات عميقة.” وتابع: “يجب الاضطلاع بجهود ضخمة في القطاعين العام والخاص للحد من فقدان الوظائف، وتراجع الجخول، وحفز التعافي متى انتهى التوتر.”

وقال رئيس الفيدرالي من سانت لويس، جايمس بولارد لبلومبرج يوم الأحد إن الاقتصاد الأمريكي سوف ينكمش خلال الربع الثاني بتأثيرات من فيروس كورونا، رغم توقعه تعافي قوي يلي هذا.

تراجع مؤشر داو جونز لما أسفل 19 ألف نقطة، بنسبة هبوط بلغت 2.81%. بينما إس آند بي هبط 0.8%، وناسداك 100 هبط 0.2%.

المصدر: investing.com

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى