أخبار اقتصادية

الجنيه الإسترليني يقع تحت وطأة الضغوط بفعل قوة الدولار

الجنيه الإسترليني يقع تحت وطأة الضغوط بفعل قوة الدولار

الجنيه الإسترليني يقع تحت وطأة الضغوط بفعل قوة الدولار

تراجع الجنيه الإسترليني أمام أغلب العملات الرئيسية خلال تداولات اليوم الثلاثاء في ظل قوة الدولار أمام منافسيه فضلا عن صدور بيانات اقتصادية متضاربة.

وكشفت بيانات حكومية صادرة اليوم عن أن متوسط دخل المواطنين في المملكة المتحدة ارتفع بنسبة 8.8% خلال الشهر الماضي بينما أشارت توقعات المحللين إلى ارتفاع بنسبة 8.6%.

وسجل التغير في طلبات إعانة البطالة ببريطانيا انخفاضا بنحو 7.8 ألف طلب خلال شهر يوليو/تموز بينما أشارت التوقعات إلى انخفاض بحوالي 84.1 ألف.

وانخفض معدل البطالة في المملكة المتحدة في يوليو/تموز إلى 4.7% بينما توقع محللون استقرار المؤشر عند 4.8% دون تغيير.

من جانبه، أدلى رئيس الاحتياطي الفيدرالي “جيروم باول” في تصريحات عبر الإنترنت اليوم قائلا إن جائحة كورونا سينتج عنها ظهر جيل اسستثنائي من الشباب قادر على التعامل مع مختلف الضغوط والتحديات بنضج أكبر.

وعلى صعيد التداولات، انخفض الجنيه الإسترليني أمام الدولار الأمريكي بحلول الساعة 20:00 بتوقيت جرينتش بنسبة 0.7% إلى 1.3738، وسجل أعلى سعر عند 1.3850 وأقل سعر عند 1.3727.

المصدر: fxnewstoday

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى