التخطي إلى المحتوى

“السجون التونسية” تفند أكاذيب نائب موقوف مقرب من الإخوان


كذبت الهيئة العامة للسجون والإصلاح في تونس اتهامات البرلماني السجين المقرب لتنظيم الإخوان ياسين العياري واعتبرتها “افتراءات”.

وسبق أن أعلنت حركة أمل دخول ياسين العياري الذي ينتمي إليها في إضراب عن الطعام منذ صباح أمس الأربعاء داخل زنزانته بسجن المرناقية (شمال البلاد).

وأرجعت الحركة أسباب هذه الخطوة في بيان “لعدم تمكينه من حقّه في مقابلة قاضي تنفيذ العقوبات رغم إصراره ومراسلته له منذ أكثر من ثلاثة أسابيع وعدم توفير الظروف الصحيّة الملائمة لوضعه”.

كما بررت ذلك “بعدم تمكينه من المشتريات التي يرغب بها رغم توفّرها، ومنع معرفته للوقت و الزمن، وهو ما يتناقض مع حقوق المساجين وعدم تمكينه من الرسائل التي تصله من خارج السجن في محاولة لفرض عزلة عليه، وعدم تمكينه من التلقيح ضد فيروس كورونا”.

من جانبها، كذبت الهيئة العامة للسجون والإصلاح هذه الاتهامات موضحة في بيان أصدرته اليوم أن “إدارة سجن المرناقية لا يمكن لها بأي حال من الأحوال منع السجين العياري من مقابلة قاضي تنفيذ العقوبات الراجعة إليه المؤسسة بالنظر متى حدد موعدا لذلك يوما وساعة”.

وبخصوص عدم توفير الظروف الصحية الملائمة لوضعه وعدم تمكينه من تدفئة الطعام المقدم إليه، تؤكد هيئة السجون أن “العياري يتمتع بالرعاية الصحية اللازمة شأنه شأن بقية المساجين وفق ما ينص عليه القانون عدد 52 لسنة 2001 المؤرخ في 14 مايو 2001 والمتعلق بنظام السجون”.

وقالت إنه “لاعتبارات أمنية فإنه لا يمكن الترخيص بإدخال أجهزة تسخين الأكل إلى الغرف السجنية نظرا لما قد تشكله مثل هذه التجهيزات من تهديد مباشر لأمن الوحدة وسلامة المودعين، علما أن إدارة السجن توفر وجبات غذائية ساخنة لكافة المودعين على حد سواء”.

وفي ما يتعلق بمنعه من معرفة الوقت والزمن، تنفي هيئة السجون ذلك وتؤكد أنه يتوفر بكافة الغرف بسجن المرناقية ساعات حائطية وأجهزة تلفاز تمكّن المودعين من معرفة التوقيت بكل يسر.

وبالنسبة إلى مسألة عدم تمكينه من الرسائل التي تصله من خارج السجن وما أثاره من محاولة فرض عزلة عليه، تؤكد الهيئة العامة للسجون والإصلاح أن الرسائل التي تلقاها لم ترد من عائلته وإنما من مواطنين استجابة لدعوته المتعلقة بتلقي شكاواهم اعتبارا لصفته النيابية، وهي محفوظة وسيتم تمكينه منها عند الإفراج عنه وفق التراتيب الجاري بها العمل في الغرض.

وفي ما يتعلق بتمكين السجين المعني وبقية المساجين من التلقيح ضد كوفيد 19، تفيد هيئة السجون بأنه تم الشروع في تلقيح المساجين من يوم 16 أبريل الماضي وقد وصل عدد المساجين من سجن المرناقية الذين تلقوا جرعة أولى من التلقيح 535 سجينا.

وسبق أن أفادت وكالة الدولة العامة للقضاء العسكري في تونس في بيان لها بأنه تم إيداع النائب ياسين العياري السجن المدني بتونس تنفيذا لحكم قضائي صادر ضده بتاريخ 6 ديسمبر/كانون الأول 2018.

وأوضحت الوكالة أن النيابة العسكرية تولت تنفيذ الحكم المذكور تبعا لصدور الأمر الرئاسي عدد 80 لسنة 2021 والمؤرخ بتاريخ 29 يوليو الماضي والمتعلق برفع الحصانة عن أعضاء مجلس نواب الشعب.

المصدر: العين الاخبارية

قد يهمك أيضاً :-

  1. insurance
  2. النظارات المناسبة للوجه الدائري للنساء
  3. الفرق بين صابونة كوجي سان الاصلية والتقليد
  4. اختاري السلوك المناسب شب ( حريق لا سمح الله )
  5. مؤشرات الأسهم في ألمانيا هبطت عند نهاية جلسة اليوم؛ داكس 30 تراجع نحو 0.16%
  6. كوكايين في الجمبري.. عصابة تخسر 40 مليون يورو بخطة غبية
  7. لجنة المتابعة القطرية السعودية تعقد اجتماعها السادس بالدوحة