التخطي إلى المحتوى
0 0
0 0
Read Time:1 Minute, 9 Second

رفض زعيم التيار الصدري في العراق، “مقتدى الصدر”، أي دعوات لتطبيع علاقات بلاده مع إسرائيل، داعيا الحكومة العراقية إلى اتخاذ موقف من اجتماع “السلام والإنعاش” الذي عقد الجمعة في أربيل، و لتوقيف وتجريم جميع المشاركين فيها.

دعا أكثر من 300 عراقي، بينهم زعماء عشائر، الجمعة، إلى التطبيع بين العراق وإسرائيل، في أول دعوة من نوعها أطلقها خلال مؤتمر رعته منظمة أميركية في إقليم كردستان، ما أثار تنديدات رسمية وحزبية.

وصرح الصدر، في تغريدة على تويتر، السبت، إن “على أربيل منع مثل هذه الاجتماعات الإرهابية الصهيونية، وإلا فعلى الحكومة العراقية تجريم واعتقال كل من تجمعوا”، محذرا: “وإلا فسنقوم بما يجب القيام به”. قانونيا وعقليا ووطنيا، ولن نخاف في سبيل الله من ذنب المذنب “.

وأضاف: “على المؤمنين انتظار الأمر منا للبدء في التعامل مع هذه النماذج القذرة .. العراق صعب التطبيع”.

وتابع بالقول: “لدينا بعد الأغلبية وتتوقف رئاسة الوزراء أيضًا، لذا انتظر، نحن ننتظر”.

– مقتدى السيد محمد الصدر (Mu_AlSadr)

وجاء موقف الصدر منسجما مع ما قالت الحكومة العراقية في بيان لها يوم السبت، بإعلانها رفضها للاجتماع، واعتباره “غير قانوني”، مؤكدا أن التطبيع مع إسرائيل “مرفوض دستوريا وقانونيا وسياسيا”.

فيما أوضحت حكومة إقليم كوردستان أن الاجتماع عقد دون علمها وموافقتها ومشاركتها، مشيرة إلى أنها ستتخذ الإجراءات اللازمة لمتابعة كيفية عقد الاجتماع.

تقيم كردستان، وهي منطقة حكم ذاتي في شمال العراق، علاقات ودية مع الدولة اليهودية.

وهو يتناقض مع مواقف المسؤولين العراقيين والفصائل السياسية الموالية لإيران، العدو اللدود لإسرائيل، التي تتمتع بنفوذ قوي في العراق.

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

قد يهمك أيضاً :-

  1. What is hosting And What are the types of web hosting
  2. children's health
  3. pregnancy
  4. What is the food of a five month old baby
  5. insurance
  6. النظارات المناسبة للوجه الدائري للنساء
  7. الفرق بين صابونة كوجي سان الاصلية والتقليد

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%