أخبار اقتصادية

العراق يجني ثمار قرار “أوبك+”.. لكن الإيرادات تصدمه

العراق يجني ثمار قرار “أوبك+”.. لكن الإيرادات تصدمه


صعد إجمالي صادرات النفط العراقية خلال أغسطس الماضي، بالتزامن مع قرار بتخفيف قيود الإنتاج من جانب “أوبك+” بمقدار 400 ألف برميل يوميا.

وقالت وزارة النفط العراقية في بيان حصلت “العين الإخبارية” على نسخة منه، إن صادرات البلاد النفطية بلغت 3.045 ملايين برميل في أغسطس/آب الفائت، وهي أول مرة ترتفع فيها الصادرات عن حاجز 3 ملايين في 2021.

كان إجمالي صادرات البلاد النفطية سجل في يوليو/تموز 2021، نحو 2.918 مليون برميل يوميا، وهو الشهر الذي سبق تخفيف قيود الإنتاج من جانب التحالف.

  • أسعار الذهب اليوم في العراق.. كيف أغلقت؟
  • مفاجأة من العيار الثقيل في موازنة العراق 2022.. تقديرات سعر النفط

لكن زيادة صادرات النفط خلال الشهر الماضي بالنسبة للعراق، لم تدفع نحو تحقيق زيادة في إيرادات مبيعات الخام للأسواق العالمية، بالتزامن مع ظهور تراجع في سعر البرميل اعتبارا من منتصف الشهر الماضي.

ووفق بيان الوزارة، بلغ إجمالي إيراداتها المالية من مبيعات النفط الخام خلال الشهر الماضي، نحو 6.5 مليارات دولار، دون تغيير عن إجمالي الإيرادات المحققة في يوليو/تموز السابق له.

والشهر الماضي، سجلت أسعار النفط عالميا ارتفاعا قرب 78 دولارا للبرميل، قبل أن تتراجع قرب 67 دولارا بالنسبة لخام برنت، بفعل زيادة المخاوف من موجة رابعة لفيروس كورونا، وارتفاع أعداد الإصابات عالميا.

وعلى مدى الشهر الماضي، بلغ إجمالي صادرات النفط العراقية 94 مليوناً و660 ألفاً و239 برميلا، صعودا من 90 مليوناً و467 ألفاً و794 برميلا.

والعراق، عضو في منظمة البلدان المصدرة للبترول “أوبك”، ومشارك رئيس في اتفاقية خفض الإنتاج الحالية، وينتج في الظروف الطبيعية 4.6 مليون برميل يوميا، ويصدر أيضا 3.3 مليون برميل يوميا، بدون اتفاقيات خفض الإنتاج.

وفي أبريل/نيسان الماضي، وافق مجلس النواب العراقي على ميزانية عام 2021 بحجم يقدر بنحو 130 تريليون دينار عراقي (89.65 مليار دولار)، في وقت تعاني فيه البلاد من أزمة اقتصادية ومالية بسبب تدني أسعار النفط.

وبحسب قانون الموازنة، تم تحديد سقف صادرات النفط الخام بمعدل 3 ملايين و250 ألف برميل يوميا، بما فيها 250 ألف برميل من حقول إقليم كردستان العراق بسعر 45 دولارا للبرميل الواحد.

كما تضمن مشروع الموازنة تثبيت سعر صرف الدولار الأميركي عند 1450 دينارا عراقيا.

ويعتمد العراق على النفط في تمويل 97% من ميزانيته، وقد أدى التزامه باتفاق منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) -الذي ينص على خفض إنتاج النفط- إلى تقليص الموارد المالية لحكومة تكافح من أجل معالجة تداعيات سنوات الحرب والفساد المستشري.

المصدر: العين الاخبارية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى