الاخبار

الكويت تطالب إيران بضمان سلامة الملاحة البحرية وتدعو لاستعادة حقوق الفلسطينيين

دعت الكويت إيران، السبت، إلى “الدخول في حوار جاد على أساس احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية وضمان سلامة الملاحة البحرية”، واعتبرت – في موضوع آخر – أن عدم الاستقرار سيؤدي إلى تستمر في المنطقة ما لم يحصل الشعب الفلسطيني على جميع حقوقه.

جاء ذلك خلال كلمة رئيس الوزراء الكويتي صباح خالد الحمد الصباح أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

وحث رئيس الوزراء الكويتي إيران على “اتخاذ إجراءات جادة لبناء الثقة لبدء حوار يقوم على احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية”.

وجدد دعوته لطهران “بخفض التوتر في الخليج والحفاظ على سلامة وأمن وحرية الملاحة البحرية من أي تهديدات بما يساهم في إقامة علاقات تقوم على التعاون والاحترام المتبادل”.

وحول القضية الفلسطينية حذر الصباح من أن “عدم الاستقرار سيستمر في المنطقة ما لم يحقق الشعب الفلسطيني كافة حقوقه السياسية المشروعة وتوقف إسرائيل ممارساتها وانتهاكاتها للقانون الدولي الإنساني”.

وشدد على أهمية مواصلة الجهود لـ “إعادة إطلاق المفاوضات (السلام) ضمن جدول زمني محدد للتوصل إلى سلام عادل وشامل وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية، بهدف إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وإرساء أسس السلام”. دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية (…) وعودة اللاجئين.

وحول الأزمة السورية قال إنه “لا يوجد حل عسكري للأزمة السورية، والتسوية السياسية ضرورية”.

وبشأن الأوضاع في أفغانستان، دعا “طالبان وجميع الأطراف إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس من أجل منع إراقة الدماء وتوفير الحماية الكاملة للمدنيين والالتزام بالالتزامات والقوانين الدولية”.

والأحد الماضي، التقى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش برئيس الوزراء الكويتي صباح خالد الحمد الصباح في نيويورك.

وصرح بيان صادر عن المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، إن غوتيريش أعرب عن تقديره لدور الكويت في تعزيز الحوار والسلام والأمن الجماعي وتحسين العلاقات في منطقة الخليج.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى