أخبار اقتصادية

النفط يرفع أسهم السعودية، لكن المؤشرات الخليجية الأخرى تهبط

النفط يرفع أسهم السعودية، لكن المؤشرات الخليجية الأخرى تهبط

النفط يرفع أسهم السعودية، لكن المؤشرات الخليجية الأخرى تهبط© Reuters. النفط يرفع أسهم السعودية، لكن المؤشرات الخليجية الأخرى تهبط

(رويترز) – صعدت الأسهم السعودية يوم الاثنين مع ارتفاع أسعار النفط الخام لأعلى مستوياتها في أكثر من عام، في حين أغلقت بورصتا الإمارات على انخفاض بعد تضرر المعنويات من قفزة في عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في الأسابيع القليلة الماضية.

وتلقى أسعار النفط، وهي الحافز الأهم للسوق المالية في السعودية، دعما من تخفيضات في الإمدادات من منتجين رئيسيين وآمال في مزيد من إجراءات التحفيز الاقتصادي في الولايات المتحدة من شأنها أن تزيد الطلب.

يتواصل انخفاض المعروض في سوق النفط على خلفية تخفيضات أكبر من السعودية التي تعهدت بتخفيضات إضافية في فبراير شباط ومارس آذار بعد تخفيضات من أعضاء آخرين بمنظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفائها.

وارتفع المؤشر القياسي السعودي 1.4 بالمئة، ليواصل مكاسبه للجلسة الثالثة على التوالي ويسجل أفضل أداء ليوم واحد منذ 22 ديسمبر كانون الأول.

وتقدم سهم مصرف الراجحي (SE:1120) ذو الثقل على المؤشر 2.1 بالمئة، في حين زاد سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية، أكبر شركة لصناعة البتروكيماويات (SE:2310) في الخليج، 1.6 بالمئة.

لكن الأمر كان مختلفا في الأسواق الأخرى بمنطقة الخليج، إذ نزلت الأسهم في أبوظبي ودبي 0.3 بالمئة و0.9 بالمئة على الترتيب.

قررت دولة الإمارات يوم الأحد أن حملة التطعيم ستقتصر بصفة مؤقتة على المقيمين والمواطنين من المسنين أو الذين يعانون أمراضا مزمنة.

وقالت وزارة الصحة بالبلاد إن التغيير المؤقت في السياسة يرمي إلى احتواء المرض والوصول إلى المناعة المكتسبة بعد زيادة في وتيرة الإصابات في الأسابيع الأخيرة.

وفي دبي، قاد الخسائر تراجع سهمي بنك الإمارات دبي الوطني، أكبر بنوك الإمارة، وإعمار العقارية، أكبر شركة للتطوير العقاري مدرجة، اللذين خسرا 2.2 بالمئة وواحدا بالمئة على الترتيب.

وبذلك، سجلت أسهم دبي خسائر في آخر أربع جلسات على التوالي.

وكان سهم الدار العقارية الخاسر الأكبر على مؤشر أبوظبي، إذ هبط 3.1 بالمئة ، في حين انخفض سهم بنك أبوظبي الأول، أكبر بنوك الإمارات وصاحب الثقل على المؤشر، 0.3 بالمئة.

وفي قطر، تراجع المؤشر القياسي 0.5 بالمئة، متأثرا بشكل أساسي بهبوط سهم بنك قطر الوطني، أكبر بنوك الخليج، 1.5 بالمئة.

وخارج منطقة الخليج، خسر مؤشر الأسهم القيادية في مصر 0.7 بالمئة متأثرا بانخفاض سهم البنك التجاري الدولي، أكبر بنك خاص في البلاد، 1.2 بالمئة.

السعودية.. صعد المؤشر 1.4 بالمئة إلى 8809 نقاط.

أبوظبي.. هبط المؤشر 0.3 بالمئة إلى 5656 نقطة.

دبي.. انخفض المؤشر 0.9 بالمئة إلى 2643 نقطة.

قطر.. تراجع المؤشر 0.5 بالمئة إلى 10445 نقطة.

مصر.. نزل المؤشر 0.7 بالمئة إلى 11523 نقطة.

البحرين.. فقد المؤشر 0.2 بالمئة مسجلا 1460 نقطة.

عمان.. خسر المؤشر 0.5 بالمئة ليبلغ 3578 نقطة.

الكويت.. تراجع المؤشر 0.5 بالمئة إلى 6221 نقطة.

(إعداد محمود سلامة للنشرة العربية – تحرير وجدي الألفي)

المصدر: investing.com

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى