تعليم

اليوم العالمي للأرصاد الجوية 2021

اليوم العالمي للأرصاد الجوية في 23 مارس من كل عام تحتفل المنظمة العالمية للأرصاد الجوية (WMO) والأعضاء الـ 191 ومجتمع الأرصاد الجوية باليوم العالمي للأرصاد الجوية في جميع أنحاء العالم، اليوم العالمي للأرصاد الجوية هذا اليوم هو تاريخ الدخول في اتفاقية المنظمة المعمول بها في عام 1950، التي أصبحت فيما بعد القوة الجوية العالمية في عام 1951، وهي وكالة متخصصة داخل منظومة الأمم المتحدة.

تخليدًا للذكرى، دخلت اتفاقية المنظمة العالمية للأرصاد الجوية، التي أُنشئت في عام 1950، والتي تحتفل باليوم الدولي للأرصاد الجوية الذي يصادف الثالث والعشرين من مارس من كل عام ومع تزايد أهمية دور الأرصاد الجوية في التنبيه بالمخاطر ذات الصلة، حيز التنفيذ . الطقس والمناخ والماء، والتي تمثل حوالي 90 في المائة من جميع الكوارث، تساهم الإنذارات المبكرة للتنبؤ في الوقاية من الكوارث والتخفيف من حدتها، وإنقاذ الأرواح وتقليل الأضرار التي تلحق بالممتلكات والبيئة وكذلك دورها في دراسات المناخ التغييرات التي تغير النمط الطبيعي المواسم وزيادة وتيرة وشدة بعض الظواهر الجوية المتطرفة مثل موجات الحر والجفاف والسيول، ينشأ دور المنظمة للتوعية والحث على اتخاذ الإجراءات اللازمة لحي العواء دون تفاقم أزمة المناخ. يتغير وسيستمر كذلك طوال العقود القادمة بسبب زيادة تراكم غازات الدفيئة المنبعثة في الغلاف الجوي نتيجة للأنشطة البشرية حيث أكدت المنظمة أن عام 2016 هو العام المسجل بسبب ارتفاع درجات الحرارة فيه حوالي درجة واحدة وعشر درجات. مئوية مقارنة بعصر ما قبل الصناعة، ولكن للاحتفال بهذا العام، اختارت المنظمة موضوعًا بعنوان فهم الغيوم لذكر الطقس والمناخ والماء والحيوية وأهميتها في المراقبة والتنبؤ، نحتاج إلى فهم أفضل لكيفية تأثير السحب على المناخ و كيف يؤثر تغير المناخ بدوره على الغيوم، خاصة أنها تلعب دورًا حاسمًا في دورة المياه وكيف يصل توزيع الموارد المائية إلى العالم.

.u7406804d19d3a30ce87b62c2cc967bc4 { padding:0px; margin: 0; padding-top:5px; padding-bottom:5px; width:100%; display: block; font-weight:bold; background-color:#eaeaea; border:0!important; border-right:4px solid #34495E!important; text-decoration:none; } .u7406804d19d3a30ce87b62c2cc967bc4:active, .u7406804d19d3a30ce87b62c2cc967bc4:hover { opacity: 1; transition: opacity 250ms; webkit-transition: opacity 250ms; text-decoration:none; } .u7406804d19d3a30ce87b62c2cc967bc4 { transition: background-color 250ms; webkit-transition: background-color 250ms; opacity: 1; transition: opacity 250ms; webkit-transition: opacity 250ms; } .u7406804d19d3a30ce87b62c2cc967bc4 .ctaText { font-weight:bold; color:inherit; font-size: 22px;font-family: nitroplus,Arial,sans-serif,tahoma; } .u7406804d19d3a30ce87b62c2cc967bc4 .postTitle { color:#000000; font-size: 20px; } .u7406804d19d3a30ce87b62c2cc967bc4:hover .postTitle { } المويزري وش يرجع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى