منوعات

انهال الرجال على العجل ضربًا بالعصيّ؟! ما القيمة التي يفتقدها بعض أهل القرية في هذا الموقف؟

ضربهم الرجال على عجل بالعصي. ما هي القيمة التي يفقدها بعض القرويين في هذه الحالة؟ ولما كانت الحيوانات مثلنا فقد سخر منها الله تعالى لنا وأمرنا أن نعاملها بلطف وإنسانية ونهى عن إيذائها بأي عمل يؤذيها. لذلك ينبغي على البشر أن يشكروا الله على النعمة التي أنعم بها عليهم من خلال حسن معاملتهم وعدم التشهير بهم.

وهل ضرب الرجال على عجل بالعصي ؟! ما هي القيمة التي يفقدها بعض القرويين في هذه الحالة؟

في هذه الحالة يفتقر أهل القرية إلى اللطف تجاه الحيوانات، وكأن حادثًا مأساويًا وقع أمامنا لتعذيب حيوان ضعيف لا يستطيع أن يقاوم إنسانًا منحه الله القوة والفهم، لذلك يجب تدمير هذا الشخص الذي يقوم بتعذيبه. الحيوان: قيمة إنسانية مهمة هي قيمة الرفق بالحيوان، والقيمة التي يفتقر إليها بعض القرويين في هذه الحالة هي قيمة الرفق بالحيوان.

اللطف على الحيوانات في الإسلام

حرم الدين الإسلامي الأذى غير المبرر، وهناك أدلة كثيرة على ذلك، منها:

  • حرم الإسلام اللعب بالحيوانات وقتلها ظلماً، وإن كان الله تعالى قد سمح لنا باستخدام ما في الأرض وفضلنا على جميع المخلوقات، إلا أنه لم يسمح لنا بإيذاء الآخرين، ولا أن نتخذ من خلق الله وسيلةً للعيش. اللعب والترفيه لأنه يعبر عن رعونة من يفعلها وعدم اهتمامه بالألم كائنات أضعف منه، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا يوجد إنسان من يقتل عصفوراً أو ما فوقه بغير حقه، ولكن الله تعالى قد سأله عن ذلك. قيل: يا رسول الله ما حقك؟ قال: يقطع حنجرته فيأكله، لا يقطع رأسه ويلقي به.
  • يحرم الدين الإسلامي إغراق الحيوانات بما لا تستطيع تحمله ؛ لأن هذا يعتبر شكلاً من أشكال التعذيب، وقد ذكره رسول الله صلى الله عليه وسلم أن البعير بكى أمامه. وبخ رسول الله صلى الله عليه وسلم صاحبه قائلاً: “لا تخافوا الله من هذا الحيوان الذي امتلكه الله، فقد اشتكى إليّ أنك تجوعيه يتعبه ويرهقه”.
  • وأما الذبائح التي يأكلها الإنسان فقد أوعانا الرسول صلى الله عليه وسلم أن نعاملها بالرفق ولا نعذبها إلا في آخر لحظة من حياتها. وإن قتلت فقتل خيرا، وليكن أحدكم من يشحذ نصله ويعزي تضحيته “.
  • قبل الإسلام، كانت هناك عادة ما قبل الإسلام تتمثل في جعل الحيوانات تقاتل بعضها البعض حتى يتمكن البشر من الاستمتاع بمشاهدة هذا القتال السادي، لكن نبينا الكريم منع التحرش بالحيوان في نص كلام معلمنا ابن عباس لأن الحيوانات غير مسموح بها. أن نعاني من أجل سعادة البشر.

وفي النهاية أجبنا على السؤال: تعرض الرجال للضرب بالعصي على عجل. ما هي القيمة التي يفقدها بعض القرويين في هذه الحالة؟ ولما كان الإضرار بالحيوان عمل مخزي يتنافى مع الفطرة البشرية السليمة والعقيدة الدينية السمحة، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “من أحب دابة لعنه الله والملائكة والناس أجمعين. “.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى