الاخبار

برلماني إيراني: الاتفاق النووي خرج من أولويات النظام.. وواشنطن: نجهز خطة بديلة

قالت عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بالبرلمان الإيراني “فداء حسين مالكي”، الخميس، إن الاتفاق النووي “خارج أولويات النظام”، وأن المجلس الأعلى للأمن القومي سيقرر تشكيل فريق التفاوض بشأن عليه، متوقعا أن يعرض المساعد السياسي لوزير الخارجية “علي باقري كاني”. على رأس هذا الفريق.

وأضاف المالكي، في مقابلة مع موقع “إنغخاب” الإيراني، أن إدارة فريق التفاوض ستحال على الأرجح إلى الأمانة العامة للمجلس الأعلى للأمن القومي، مبيناً أنه “تم تحديد مجموعة لمتابعة هذا الأمر. ملف ومواصلة العمل حتى لا ينضب “.

وأضاف أن حكومة الرئيس الإيراني “إبراهيم رئيسي” تعتقد أن “الهدف من المفاوضات واضح (…) إذا قبلت أمريكا رفع جميع العقوبات، فإن إيران ستقبل بها وستستمر في ذلك، لكنها ستفعل ذلك. تكون صعبة إذا سارت الأمور كما كان من قبل “.

من جهة أخرى، قال مسؤول أمريكي، الخميس، إن واشنطن تعد خطة بديلة إذا استمرت إيران في برنامجها النووي، مشيرا إلى أن بلاده ستحكم على مصير المحادثات مع إيران من خلال مدى تقدمها في برنامجها النووي. .

وأضاف المسؤول أنه لا توجد مؤشرات إيجابية من إيران على العودة للمحادثات، وأن رغبة أمريكا في التفاوض مع إيران لن تدوم إلى الأبد، بحسب العربية.

وأضاف المصدر “إذا لم تستأنف إيران المحادثات النووية قريبا، فسننظر في جدوى المحادثات”، مذكرا أن جميع الأطراف في الاتفاق النووي اتفقت على ضرورة استئناف محادثات فيينا من حيث توقفت، وأن إيران ولم تحدد بعد ممثليها في المحادثات النووية أو موعد عودتهم.

وقبل ذلك، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس إن وزير الخارجية أنطوني بلينكين أكد، خلال اجتماعه مع وزراء خارجية الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، أن الولايات المتحدة مصممة على اتباع مسار دبلوماسي هادف لتحقيق تحقيق عودة متبادلة إلى الامتثال. خطة العمل المشتركة بشأن الاتفاق النووي الإيراني.

حثت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تروس، في أول لقاء لها مع نظيرها الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، طهران على العودة بسرعة إلى مفاوضات فيينا الهادفة إلى إحياء الاتفاق النووي بهدف عودة جميع الأطراف إلى الالتزام به وتهدئة التوتر بشأن إيران. البرنامج النووي، بحسب متحدث. نيابة عن الحكومة البريطانية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى