الصحة

بريطانيا تدعو الحوامل للتطعيم ضد كورونا تجنباً لمخاطر “دلتا”

بريطانيا تدعو الحوامل للتطعيم ضد كورونا تجنباً لمخاطر “دلتا”


دعت سلطات الصحة البريطانية الحوامل إلى تلقي اللقاح المضاد لفيروس كورونا، بعد أن أظهرت دراسة وطنية أن المتحورة “دلتا” تضاعف على ما يبدو مخاطر إصابتهن بعوارض شديدة.

  • ما التعليمات الطبية بشأن تلقي الحوامل والمرضعات والأطفال لقاح كورونا؟

وحثت مسؤولة قابلات التوليد في إنجلترا الحوامل على تلقي اللقاح عقب صدور بيانات جديدة أظهرت زيادة العوارض المرضية الشديدة بين الحوامل اللواتي أدخلن المستشفى لإصابتهن بعوارض الفيروس.

وكتبن جاكلين دنكلي بنت، لأخصائيي الطب العام والقابلات القانونيات، تحضهم على تشجيع الحوامل على تلقي اللقاح، وقالت إنها تدعو الحوامل إلى “حماية أنفسهن وأطفالهن”.

ووجهت الكلية الملكية لأطباء النساء والتوليد والكلية الملكية للقابلات، توصيات مماثلة لتلقيح الحوامل.

وقالت هيئات الصحة العامة في إنجلترا إنها توصي بتحصين الحوامل بلقاحي “موديرنا” و”فايزر” لأنهما أعطيا لأكثر من 130 ألف حامل في الولايات المتحدة.

وخلصت دراسة استندت إلى معطيات وطنية جمعها نظام مراقبة التوليد في المملكة المتحدة، ونُشرت على الإنترنت في 25 يوليو/تموز، إلى أن نسبة الحوامل اللواتي يدخلن المستشفى بعوارض متوسطة إلى شديدة ارتفعت “بشكل كبير” بعد أن أصبحت المتحورة “دلتا” هي الطاغية في مايو/أيار.

والدراسة التي أعدها باحثون من جامعة أكسفورد، وجدت أن الحوامل اللواتي أدخلن المستشفى خلال موجة الإصابات بـ”دلتا”، كن أكثر عرضة للإصابة بالتهاب رئوي، وثلثهن بحاجة لمساعدة أجهزة التنفس.

وقالت المشرفة على الدراسة ماريان نايت، أستاذة صحة الأم والطفل في جامعة أكسفورد: “المقلق أن دخول حوامل مصابات بكوفيد-19 إلى المستشفى يتزايد، كما أن الحوامل يبدين أكثر تأثراً بالنسخة المتحورة دلتا من الفيروس”.

ولم تكن أي من الحوامل البالغ عددهن ثلاثة آلاف واللواتي أدخلن المستشفى مع عوارض الفيروس منذ فبراير/شباط، ملقحات بالكامل، وفق الدراسة.

ولم تشمل الدراسة النساء الحوامل اللواتي ظهرت عليهن أعراض خفيفة، وعولجن خارج المستشفى.

وأوصت المملكة المتحدة منذ أبريل/نيسان بتلقيح الحوامل، لكن الاستجابة كانت بطيئة جداً مقارنة بعموم السكان، وفق الدراسة، وألقي باللوم في ذلك على معلومات مضللة فاقمها تغيير التوصيات في مطلع حملة التلقيح.

وقال التقرير إن “نتائج الدراسة تلقي الضوء بقوة على الحاجة الملحة لمقاربة دولية للتصدي لتلك المعلومات المضللة والتشجيع على التلقيح خلال الحمل”.

وأظهرت دراسة أجرتها الكلية الملكية لأطباء النساء والتوليد في مايو/أيار أن 58% من الحوامل اللواتي عرض عليهن اللقاح رفضنه، وقالت غالبيتهن إنهن يخشين إيذاء الطفل أو ينتظرن مزيداً من المعلومات حول مستوى أمانه.

المصدر: العين الاخبارية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى