الاخبار

بعد 20 عاما من تنفيذ الجريمة الإرهابية.. تعرف على العقل المدبر لهجمات 11 سبتمبر

يأتي اليوم ذكرى أحداث 11 سبتمبر التي راح ضحيتها 3000 مواطن أمريكي، وتعتبر من أكبر الضربات ضد أمريكا. سارت إجراءات محاكمة خمسة أشخاص متهمين بالمشاركة في هجمات 11 سبتمبر / أيلول 2001 ضد الولايات المتحدة أمام اللجان العسكرية في خليج غوانتانامو بكوبا، ببطء شديد منذ الإعلان عن التهم الأصلية في فبراير / شباط 2008، بمن فيهم العقل المدبر خالد شيخ محمد.

ووجهت إلى الخمسة تهمة التآمر والإرهاب وقتل 2976 شخصًا في الهجمات، وهي تهم قد يعاقب عليها بالإعدام. وكشفت يورونيوز في تقرير لها معلومات عن العقل المدبر لهجمات 11 سبتمبر “خالد شيخ محمد” على النحو التالي: وصف خالد شيخ محمد بأنه العقل المدبر لهجمات 11 سبتمبر وهو مواطن باكستاني نشأ في الكويت. يُعتقد أن محمد، 56 عامًا، اقترح لأول مرة على مؤسس القاعدة أسامة بن لادن تدبير تصادم طائرات مع أهداف في الولايات المتحدة في عام 1996. كان محمد، وهو خريج جامعة أمريكية، يعمل لصالح الحكومة القطرية في أوائل التسعينيات. عندما بدأ بوضع خطط بالاشتراك مع ابن أخيه رمزي يوسف، الذي فجر قنبلة في مركز التجارة العالمي في نيويورك عام 1993. في عام 1994 خططوا لتفجير رحلتين من الفلبين إلى الولايات المتحدة. فشلت المحاولة الأولى وتم اعتقال يوسف في باكستان وتسليمه للولايات المتحدة. عندما وافق بن لادن أخيرًا على مؤامرة 11 سبتمبر، تولى محمد مهمة تنفيذها. اعتقل خالد شيخ محمد في روالبندي بباكستان في مارس 2003، ثم نقلته وكالة المخابرات المركزية إلى مواقع “سوداء” في أفغانستان ثم إلى بولندا لاستجوابه. وتعرض للإيهام بالغرق 183 مرة على مدى أربعة أسابيع، بالإضافة إلى أساليب استجواب قاسية أخرى. أُرسل خالد في سبتمبر / أيلول 2006 إلى غوانتانامو، وبعد عام، صرح في جلسة مغلقة أنه ليس مسؤولاً فقط عن 11 سبتمبر، ولكن أيضًا عن تفجيرات أخرى مرتبطة بالقاعدة في بالي وكينيا، وهي محاولة فاشلة من قبل مهاجم بإسقاط طائرة أمريكية بحشو حذائه بالمتفجرات وقتل الصحفي. الأمريكي دانيال بيرل.

(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى