أخبار اقتصادية

تباين أداء العقود الآجلة لأسعار النفط بالقرب من الأعلى لها في أربعة أسابيع متغاضية عن تراجع الدولار

تباين أداء العقود الآجلة لأسعار النفط بالقرب من الأعلى لها في أربعة أسابيع متغاضية عن تراجع الدولار

تباين أداء العقود الآجلة لأسعار النفط بالقرب من الأعلى لها في أربعة أسابيع متغاضية عن تراجع الدولار

تذبذبت العقود الآجلة لأسعار النفط موضحة تباين في الأداء خلال الجلسة الآسيوية لنشهد ارتداد عقود خام نيمكس من الأعلى لها منذ السادس من آب/أغسطس واستقرار إيجابي لعقود خام برنت بالقرب من الأعلى لها في أربعة أسابيع متغاضية عن ارتداد مؤشر الدولار الأمريكي للجلسة السادسة في سبعة جلسات من الأعلى له منذ الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر وفقاً للعلاقة العكسية بينهما.

 

ويأتي ذلك على أعتاب التطورات والبيانات الاقتصادية المرتقبة اليوم الاثنين من قبل الاقتصاد الأمريكي أكير منتج ومستهلك للنفط في العالم وفي ظلال تسعير الأسواق لتعطل إنتاج النفطي في خليج المكسيك بسبب إعصار إيدا الذي فرض عمليات إغلاق وإجلاء لمئات من منصات النفط البحرية في المنطقة الأكبر لإنتاج النفط في الولايات المتحدة والتي تمثل نحو سبعة عشرة بالمائة من الإنتاج الأمريكي للنفط.

 

وفي تمام الساعة 04:54 صباحاً بتوقيت جرينتش انخفضت العقود الآجلة لأسعار خام النفط “نيمكس” تسليم تشرين الأول/أكتوبر القادم 0.92% لتتداول عند مستويات 68.67$ للبرميل مقارنة بالافتتاحية عند مستويات 69.30$ للبرميل، مع العلم، أن العقود استهلت تداولات الجلسة على فجوة سعرية صاعدة بعد أن اختتمت تداولات الأسبوع الماضي عند مستويات 68.74$ للبرميل.

 

أما عن عقود أسعار خام برنت تسليم تشرين الأول/أكتوبر فارتفعت 0.04% لتتداول عند 71.99$ للبرميل مقارنة بالافتتاحية عند 71.96$ للبرميل، مع العلم أن العقود استهلت التداولات على فجوة سعرية هابطة بعد أن اختتمت تداولات الأسبوع الماضي عند 72.70$ للبرميل، وذلك مع تراجع مؤشر الدولار الأمريكي 0.08% إلى 92.63 مقارنة بالافتتاحية عند 92.70، مع العلم أن المؤشر اختتم تداولات الأسبوع الماضي عند 92.69.

 

هذا ويترقب المستثمرين حالياً من قبل الاقتصاد الأمريكي الكشف عن بيانات سوق الإسكان مع صدور قراءة مبيعات المنازل القائمة والتي قد تعكس ارتفاعاً 0.5% مقابل تراجع 1.9% في حزيران/يونيو الماضي، بخلاف ذلك، تابعنا السبت انقضاء فعليات ندوة جاكسون هول التي أعرب من خلالها محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول الجمعة الماضية عن تأييده للبدء في تقليص تحفيز الاحتياطي الفيدرالي هذا العام.

 

ووفقاً لأخر الأرقام الصادرة عن منظمة الصحة العالمية والتي تم تحديثها الجمعة الماضية في تمام 03:33 مساءاً بتوقيت جرينتش، فقد ارتفع عدد الحالات المصابة بالفيروس التاجي لقرابة 214.47 مليون حالة مصابة ولقي نحو 4,470,696 شخص مصرعهم، في حين بلغ عدد جرعات اللقاح المعطاة وفقاً لأخر تحديث من قبل المنظمة حتى الأربعاء الماضي، قرابة 4,954 مليون جرعة.

 

على الصعيد الأخر، فقد تابعنا إعلان العديد من المصافي بولاية لويزيانا الأمريكية عن وقف إنتاجها بسبب انقطاع التيار الكهربائي من جراء إعصار إيدا وقد صرحت شركة كولونيال بايبلاين المشغل لأكبر خط أنابيب للمنتجات البترولية في الولايات المتحدة بالأمس أنها ستوقف مؤقتاً شحنات الوقود من هيوستن إلى جرينسبورو بولاية نورث كارولينا بسبب إيدا.

 

وبالنظر لإنتاج النفط الخام الأمريكي وتحديداً في خليج المكسيك، فقد أوقفت شركات الطاقة أكثر من 95% من إنتاجها إي ما يعادل 1.74 مليون برميل يومياُ، وذلك وفقاً لما أفاد به مكتب السلامة وإنقاذ البيئة بالأمس، حيث يتجه إعصار إيدا نحو منصات الحفر والبنية التحتية الأخرى، كما أعلنت هيئة التنظيم البحرية أيضا الأحد أن شركات النفط والغاز أخلت نحو 300 منشأة بحرية ونقلت أكثر من عشرة سفن حفر بعيداً عن طريق الإعصار.

 

ونود الإشارة، لكون التقرير الأسبوعي لشركة بيكر هيوز أظهر الجمعة الماضية ارتفاع منصات الحفر والتنقيب على النفط العاملة في الولايات المتحدة بواقع 5 منصات إلى 410 منصة، ليعكس رابع مكاسب أسبوعية لها على التوالي وأعلى مستوى لها منذ مطلع نيسان/أبريل، بخلاف ذلك، لم يشهد الإنتاج الأمريكي للنفط خلال الأسبوع الماضي تغير يذكر حيث استقر الإنتاج عند نحو 11.4 مليون برميل يومياً.

 

ويذكر أن الإنتاج الأمريكي للنفط تراجع 1.7 مليون برميل يومياً أو 15% من الأعلى له على الإطلاق عند 13.1 مليون برميل يومياً في آذار/مارس 2020 وذلك من جراء إغلاق بعض منصات حفر وتنقيب خلال الآونة الأخيرة نظراً لاتساع الفجوة بين تكلفة الاستخراج وسعر البيع وبالأخص عقب جائحة كورونا، مع العلم، أن الإنتاج الأمريكي للنفط بلغ أدنى مستوى له في آب/أغسطس 2020 عند 9.7 مليون برميل يومياً قبل أن يشهد تعافي مؤخراً.

المصدر: fxnewstoday

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى