أخبار اقتصادية

تجزئة أسهم آبل يهز عرش إكسون، والداو جونز يخضع لإجراء نادر 

تجزئة أسهم آبل يهز عرش إكسون، والداو جونز يخضع لإجراء نادر 

تجزئة أسهم آبل يهز عرش إكسون، والداو جونز يخضع لإجراء نادر 

خروج إكسون موبيل، وفايزر، ورايثيون، ودخول سيلزفورس، أمغن، وهانيويل، في اول تغيير بحجم 3 شركات في مؤشر الشركات العملاقة منذ عام 2013 

Investing.com – يعكس مؤشر داو جونز متوسط موزون لسعر 30 سهم، مؤشر داو جونز (ارتفع أمس بنسبة 1.35٪)، ستحل شركة برمجيات إدارة علاقات العملاء المستندة إلى الحوسبة السحابية سيلزفورس (NYSE:CRM) (ارتفعت أمس بنسبة 0.44٪) محل عملاق النفط إكسون موبيل Exxon Mobil Corp (NYSE:XOM) (ارتفعت أسهمه اليوم بـ 2.95٪)، وستحل شركة أمغن للأدوية (NASDAQ:AMGN) والتكنولوجيا الحيوية (تراجعت اليوم بنسبة 0.87٪) محل شركة الأدوية شركة فايزر (NYSE:PFE)، وشركة البرمجيات والصناعة هانيويل (ارتفعت أمس بنسبة 1.18٪) محل شركة مقاولات الدفاع رايثيون Raytheon Technologies Corp (NYSE:RTX) (ارتفعت أمس بنسبة 2.67٪)، وذلك بحسب ما أعلنت الشركة التي تدير المؤشر (إس آند بي داو جونز). 

وذكرت الشركة أن التغييرات كانت “مدفوعة” بقرار آبل (ارتفعت أمس بنسبة 1.19٪) بتجزئة أسهمها بنسبة 4:1، مما سيقلل من وزن قطاع التكنولوجيا في المؤشر. 

وقالت الشركة في البيان الذي رافق إعلان القرار أن “التغييرات التي تم الإعلان عنها تساعد في تعويض هذا التخفيض”، كما أنها تساعد في تنويع المؤشر من خلال إزالة التداخل بين الشركات ذات مجال الأعمال المشابه، وتضيف أنواع جديدة من الأعمال، التي تعكس الاقتصاد الأمريكي بشكل أفضل. 

وكان أدرج داو جونز شركة آبل (NASDAQ:AAPL) عام 2015، وبعد فترة وجيزة من تجزئة السهم التي تمت حينها، ومن المتوقع أن تقوم الشركة بتجزئة أسهمها مرة أخرى بعد انتهاء التداول يوم الجمعة، وهو أمر نادر الحدوث لسهم مدرج في مؤشر داو جونز. 

وقال هاورد سيلفربلات، المحلل الرئيس في الشركة: “منذ 1980، كانت هناك ثلاث عمليات تجزئة للأسهم بنسبة 4:1، لشركة مدرجة في مؤشر داو: فيزا في مارس 2015، وولت ديزني في مايو 1990، وفيليب موريس في أكتوبر 1989.” 

وأضاف سيلفربلات أنه في المجمل، كان هناك 17 عملية تجزئة أسهم منذ نهاية عام 1999، ولكن لم يتم تجزئة أي سهم منذ ان قمت نايكي بذلك بنسبة 2:1 في عام 2015. 

وكان مؤشر داو جونز قد تراجع بنسبة 0.8٪ منذ بدء العام، وأغلق جلسة تداول يوم أمس الإثنين، مرتفعاً بنسبة 1.4٪ عند مستوى 28,308.46 نقطة. 

وأوضحت (إس آند بي داو جونز) في بيانها بأن “التغييرات لن تشوش على مستوى المؤشر” لأنه “سيتم تغيير القاسم المستخدم لحساب المؤشر باستخدام أسعار الأسهم بحسب أسعارها بالبورصات الخاصة بها قبل افتتاح 31 أغسطس 2020.” 

وعلى الرغم من ذلك، سيتغير مركز آبل في المؤشر المرجح سعرياً، فالشركة التي كانت في المركز الأول ستسقط إلى المركز 17 بحسب ما قال سيلفربلات. وبهذا التغيير، ستحتل يونايتد هيلث، وهوم ديبو، وأمغين المراكز الثلاثة الأولى بهذا الترتيب. 

وكانت المرة الأخيرة التي تعرض فيها مؤشر داو جونز لهذا النوع من التغيير الذي يشمل 3 أسهم، قد حصلت في 2013، عندما تم إضافة غولدمان ساكس، وفيزا، ونايكي. وقبل ذلك وفي عام 2004، تم استبدال ثلاثة أسهم أيضاً، مع دخول شركة فايزر إلى مؤشر داو في ذلك الوقت بصحبة فيرايزون، وأميريكان أنترناشونال. 

وفي تداولات ما بعد الإغلاق، ارتفع سهم سيلزفورس بنسبة 3.8٪، بينما تراجع سهم إكسون موبيل بنسبة 1.6٪. وبالمثل، ارتفعت أسهم أمغن بنسبة 4٪، بينما انخفض سهم شركة فايزر بنسبة 1.6٪، وتقدت أسهم هانيويل بنسبة 3.7٪ بينما تراجع سهم رايثيون بنسبة 3٪. 

وإذا أجرينا مقارنة بين افتتاح العام وإغلاق يوم الاثنين، سنجد أن سهم سيلزفورس قد قفز بنسبة 28٪ ليسجل 208.46 دولار، بينما سقطت أسهم إكسون موبيل بنسبة 40٪ لتتداول عند 42.22 دولار، وانخفضت أسهم أمغن بنسبة 2.3٪ لتصل إلى 235.57 دولار، وأسهم شركة فايزر بنسبة 0.9٪ لتشير إلى 38.84 دولار، وأسهم شركة هانيويل بنسبة 10٪ لتتداول عند 159.37 دولار، وأسهم رايثيون بنسبة 30٪ لتسجل 61.88 دولار. 

المصدر: investing.com

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى