الصحة

تليف الكبد يهاجم عمال إنقاذ “11 سبتمبر”.. ما السبب؟

تليف الكبد يهاجم عمال إنقاذ “11 سبتمبر”.. ما السبب؟


وجدت دراسة جديدة أن بعض العمال الذين شاركوا في جهود الإنقاذ في أحداث 11 سبتمبر/ أيلول 2001 قد أصيبوا بتليف في الكبد.

وكشفت الدراسة أن العمال الذين شاركوا في جهود الإنقاذ التي تلت الهجمات على مركز التجارة العالمي قد أصيبوا بتدهور في الكبد نتيجة لتعرضهم للغبار السام، وفقاً لموقع “يو بي آي” الأمريكي.

  • التهاب الكبد الوبائي “سي”.. الأسباب والعلاج

وقال الموقع، في تقرير نشره الجمعة، إن العمال الذين وصلوا إلى مركز التجارة العالمي مباشرة بعد الهجمات كانوا أكثر عرضة للإصابة بأمراض الكبد مقارنة بأولئك الذين عملوا لاحقاً في الموقع.

وأظهرت بيانات الدراسة أنه من بين عمال الطوارئ الذين وصلوا إلى الموقع في مانهاتن في أعقاب الهجمات مباشرة، كان لدى 17% منهم علامات على تليف الكبد، فيما انخفضت هذه النسبة إلى 16% لأولئك الذين ساعدوا في جهود الإنقاذ خلال يومي 12 و13 سبتمبر/ أيلول ثم إلى 11% بين عمال الطوارئ الذين تواجدوا في الموقع في الفترة بين 14 و30 سبتمبر/ أيلول 2001.

ووفقاً للباحثين في الدراسة، التي نُشرت في المجلة الأمريكية للطب الصناعي، فإن تليف الكبد الذي شوهد لدى هؤلاء العاملين قد زاد من خطر إصابتهم بمرض الكبد الدهني، والذي يؤدي في كثير من الأحيان إلى فشل الكبد أو إصابته بالسرطان.

ونقل الموقع عن المؤلف المشارك في الدراسة، أرتيت جيراباتناكول، قوله: “تشير هذه الدراسة الجديدة إلى ضرورة إخضاع العمال الذين ساعدوا في جهود الإنقاذ في أعقاب أحداث 11 سبتمبر لمتابعة من أجل الكشف عن احتمالية إصابتهم بأمراض الكبد”.

وأضاف جيراباتناكول، وهو أستاذ مساعد في الأشعة التشخيصية والجزيئية والتداخلية في كلية ماونت سيناي للطب في مدينة نيويورك: “الآن بعد أن أصبح لدينا هذا الرابط، فإن الخطوة التالية التي علينا التوصل لها هي فهم لماذا أو كيف يتسبب الغبار السام في تلف الكبد”.

وتابع الموقع: “بعد هجمات 11 سبتمبر، تعرض أكثر من 20 ألف عامل إنقاذ للغبار والجسيمات المحمولة في الهواء والمواد الكيميائية المعروفة بأنها تسبب تسمم الكبد، مما زاد من خطر إصابتهم بمرض الكبد الدهني المرتبط بالسموم”.

وخلال الدراسة، اكتشف الباحثون تلف الكبد لدى هؤلاء العمال من خلال تحليل التصوير المقطعي للصدر لفحص الرئتين لـ1788 منهم، حيث وجدوا دليلاً على وجود مرض الكبد الدهني فيما يزيد قليلاً على 14% منهم، كما أظهر تحليل البيانات أن العمال الذين وصلوا في وقت مبكر، في غضون أسبوعين تقريباً من الهجوم، كانوا معرضين بدرجة أكبر للغبار السام في موقع مركز التجارة العالمي وهو ما اتضح من خلال زيادة عدد إصابتهم بأمراض الكبد في فحوصاتهم.

المصدر: العين الاخبارية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى