أخبار اقتصادية

توالي ارتداد العقود الآجلة لأسعار الفضة من الأدنى لها في تسعة أشهر مع تراجع الدولار

توالي ارتداد العقود الآجلة لأسعار الفضة من الأدنى لها في تسعة أشهر مع تراجع الدولار

توالي ارتداد العقود الآجلة لأسعار الفضة من الأدنى لها في تسعة أشهر مع تراجع الدولار

تذبذبت العقود الآجلة لأسعار الفضة في نطاق ضيق مائل نحو الارتفاع خلال الجلسة الآسيوية لنشهد ارتدادها للجلسة السابعة في ستة عشرة جلسة من الأدنى لها منذ أواخر تشرين الثاني/نوفمبر 2020 وسط ارتداد مؤشر الدولار الأمريكي للجلسة السادسة في سبعة جلسات من الأعلى له منذ الرابع من الشهر ذاته وفقاً للعلاقة العكسية بينهما على أعتاب التطورات والبيانات الاقتصادية المرتقبة اليوم الاثنين من قبل الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم.

 

في تمام الساعة 06:07 صباحاً بتوقيت جرينتش ارتفعت العقود الآجلة لأسعار الفضة تسليم كانون الأول/ديسمبر القادم 0.03% لتتداول عند 24.14$ للأونصة مقارنة مع الافتتاحية عند 24.13$ للأونصة، مع العلم أن العقود استهلت تداولات الجلسة على فجوة سعرية صاعدة بعد أن اختتمت تداولات الأسبوع الماضي عند 24.06$ للأوتصة، وذلك مع تراجع مؤشر الدولار الأمريكي 0.08% إلى 92.63 مقارنة بالافتتاحية عند 92.70.

 

هذا ويترقب المستثمرين حالياً من قبل الاقتصاد الأمريكي الكشف عن بيانات سوق الإسكان مع صدور قراءة مبيعات المنازل القائمة والتي قد تعكس ارتفاعاً 0.5% مقابل تراجع 1.9% في حزيران/يونيو الماضي، بخلاف ذلك، تابعنا السبت انقضاء فعليات ندوة جاكسون هول التي أعرب من خلالها محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول الجمعة الماضية عن تأييده للبدء في تقليص تحفيز الاحتياطي الفيدرالي هذا العام.

 

كما نوه باول آنذاك لكون دعم السياسة النقدية من قبل الاحتياطي الفيدرالي في حقبة الجائحة سيتم سحبه بحذر وبشكل تدريجي، موضحاً أنه قد تبدأ اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح في تقليص مشتريات السندات هذا العام، إلا أن الاحتياطي الفيدرالي ليس في عجلة من أمره لرفع أسعار الفائدة وسيسترشد ببيانات حول مخاطر الفيروس التاجي، مضيفاً أنه لا يزال من غير الواضح ما إذا كان متحور دلتا سيكون له تأثير كبير على الاقتصاد.

 

ويذكر أن بنك الاحتياطي الفيدرالي كشف مؤخراُ عن محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح الذي عقد 27-28 تموز/يوليو والذي تم خلاله البقاء على الفائدة صفرية ما بين الصفر و0.25% وبرنامج شراء السندات عند 120$ مليار، مع الإشارة إلي أنه “بالنظر إلى المستقبل، لاحظ معظم المشاركين أنه بشرط أن يتطور الاقتصاد على نطاق واسع كما توقعوا، فقد رأوا أنه قد يكون من المناسب البدء في تقليل وتيرة شراء الأصول هذا العام”.

 

ووفقاً لأخر الأرقام الصادرة عن منظمة الصحة العالمية والتي تم تحديثها الجمعة الماضية في تمام 03:33 مساءاً بتوقيت جرينتش، فقد ارتفع عدد الحالات المصابة بالفيروس التاجي لقرابة 214.47 مليون حالة مصابة ولقي نحو 4,470,696 شخص مصرعهم، في حين بلغ عدد جرعات اللقاح المعطاة وفقاً لأخر تحديث من قبل المنظمة حتى الأربعاء الماضي، قرابة 4,954 مليون جرعة.

 

المصدر: fxnewstoday

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى