الاخبار

صحيفة أمريكية تكشف عن مفاجأة بشأن هوية سائق السيارة التي استهدفتها الغارة الأمريكية بكابل

وأشارت صحيفة نيويورك تايمز إلى أن نتائج التحقيق الصحفي الذي أجرته في ملابسات الغارة الأمريكية الأخيرة على العاصمة الأفغانية كابول، تثير الشكوك حول رواية البنتاغون عن الحادث. وأشارت الولايات المتحدة إلى أن الغارة التي نفذت في 29 أغسطس استهدفت سيارة يعتقد أنها مفخخة وكانت متجهة إلى مطار حامد كرزاي الدولي وكان يقودها انتحاري مفترض.

قال مسؤولو البنتاغون إنهم لم يحددوا حتى سائق المداهمة، لكنهم اشتبهوا في انتمائه إلى داعش، بناءً على رصد تحركاته في ذلك اليوم، بما في ذلك زيارته لمخبأ سري مفترض للتنظيم الإرهابي وتحميل سيارته بما كان يعتقد أنها متفجرات. ومع ذلك، خلص تحقيق صحيفة نيويورك تايمز، الذي استند إلى فحص مقاطع الفيديو المتوفرة والمقابلات مع العشرات من زملاء السائق المتوفى وعائلته، إلى أنه كان يُدعى زيماري أحمدي، 43 عامًا، ويعمل منذ عام 2006 لصالح الشركة. منظمة الإغاثة الأمريكية التغذية والتعليم الدولية وكان قد قدم قبل وفاته طلب اللجوء في الولايات المتحدة. وخلص التحقيق إلى أن تحركات أحمدي في ذلك اليوم كانت روتينية ولا علاقة لها بالأنشطة الإرهابية، وأن الضحية كان وقت الهجوم أمام منزله القريب من المطار.

(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى