سياحة و سفر

ضربة قاصمة للغنوشي.. استقالة 113 من إخوان تونس

ضربة قاصمة للغنوشي.. استقالة 113 من إخوان تونس


ضربة قاصمة يتلقاها إخوان تونس وزعيمهم راشد الغنوشي بإعلان 113 بينهم قيادات بارزة، استقالتهم بسبب ما اعتبروه “خيارات خاطئة”.

نزيف جماعي يفرغ الحركة الإخوانية من رصيد بشري مهم، ويفاقم انشقاقات بدأت تغزوها منذ زمن، احتجاجا على احتكار زعيمها القرار وما سماه المستقيلون “تعطل الديمقراطية الداخلية” و”انفراد موالين لرئيسها” راشد الغنوشي بالقرار داخلها.

وفجر السبت، أعلن 113 من الحركة، بينهم قيادات بارزة على غرار سمير ديلو وعبد اللطيف المكي، استقالتهم عقب اجتماع مجلس الشورى.

وفي بيان مشترك تلقت “العين الإخبارية” نسخة منه، حمل المستقيلون الغنوشي مسؤولية “انهيار” صورة الحركة في عيون التونسيين، معتبرين أن قرارات الرئيس قيس سعيد الاستثنائية “لم تكن لتجد الترحيب من فئات واسعة من الشعب التونسي لولا الصورة المترهلة التي تدحرج لها البرلمان”.

وأضاف البيان أن ما تقدم كان أيضا نتيجة “الإدارة الفاشلة لرئيسه (الغنوشي) الذي رفض كل النصائح بعدم الترشح لرئاسة البرلمان تفاديا لتغذية الاحتقان والاصطفاف والتعطيل”.

واعتبر الموقعون أن الاستقالة الجماعية تأتي “بعد الإخفاق في معركة الإصلاح الداخلي” للحركة الإخوانية، متهمين الغنوشي بالانفراد بالرأي ورفضه للإصلاحات.

ولم تعرف الحركة الإخوانية منذ تأسيسها قبل عقود رئيسا غير الغنوشي الذي ماطل في عقد مؤتمرها السنوي لاحتكار قيادتها، قبل أن يقوم بحل مكتبها التنفيذي.

ضربة قاصمة للغنوشي.. استقالة 113 من إخوان تونس

نهاية سياسية

محللون يرون في نزيف الاستقالات ضربة قاصمة للغنوشي، زعيم الإخوان الذي بدأ الخناق يضيق حوله خصوصا منذ قرار الرئيس قيس سعيد في يوليو/تموز الماضي تجميد عمل البرلمان وتعليق الحصانة عن نوابه وإقالة رئيس الحكومة هشام المشيشي.

ضربة أولى شكلتها التدابير الاستثنائية التي أجبرت الرجل على الخروج من الباب الصغير، لكن ضربة الاستقالات هذه تبدو قاصمة، وتؤشر لانقسام حقيقي داخل الحركة، ونهاية رئيسها حزبيا وسياسيا.

ضربة قاصمة للغنوشي.. استقالة 113 من إخوان تونس

الناشط الإسلامي السابق كريم عبد السلام، يرى أن راشد الغنوشي انتهى سياسيًا عقب إجراءات سعيد، معتبرا، في حديث لـ”العين الإخبارية”، أن الاستقالات المتكررة داخل الحركة الإخوانية نتيجة لاستحواذ الغنوشي وعائلته على القرار السياسي داخلها.

وأوضح أن النهضة تدفع ثمن أخطائها السياسية بحق تونس، ما فاقم في عزلة الحركة على جميع الأصعدة، ولفظها شعبيا.

يشار إلى أن حركة النهضة تراجعت في نتائج استطلاعات الرأي لشهر سبتمبر/أيلول الجاري إلى المرتبة الثالثة بـ12 بالمائة فقط مقابل تقدم شعبية الرئيس قيس سعيد التي بلغت 90 بالمائة من أصوات المستجوبين، حسبما كشفته شركة “سيغما كونساي” لاستطلاعات الرأي قبل أسبوع.

المصدر: العين الاخبارية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى