التخطي إلى المحتوى

فرنسا تدعو رعاياها لمغادرة أفغانستان فورا


جددت وزارة الخارجية الفرنسية دعوتها، الجمعة، لجميع رعاياها لمغادرة أفغانستان في أسرع وقت ممكن.

وقالت الوزارة في بيان، إنه “في ضوء الوضع الأمني المتفاقم في أفغانستان، ندعو الفرنسيين مجددا لمغادرة هذا البلد بأسرع وقت ممكن”.

  • اجتماع بريطاني بشأن أفغانستان.. وطالبان تهدد بالسيطرة على كابول
  • موقع أمريكي: طالبان تحارب بأسلحة أمريكية في أفغانستان

جاءت الدعوة ردا على سؤال مكتوب عما إذا كانت فرنسا تخطط لإخلاء سفارتها وإجلاء رعاياها من أفغانستان.

وكان مسلحو حركة طالبان شددوا قبضتهم على أفغانستان، الجمعة، وانتزعوا السيطرة على ثاني وثالث أكبر مدينتين في البلاد.

وتصاعدت وتيرة العنف والقتال في أفغانستان مع انسحاب القوات الدولية، في ظل تعثر المفاوضات بين طرفي النزاع الأفغاني، للتوصل إلى اتفاق دائم لوقف إطلاق النار، وبحث المستقبل السياسي للبلاد.

ومثل استيلاء طالبان على قندهار في الجنوب وهرات في الغرب إثر اشتباكات على مدى أيام ضربة مدمرة للحكومة، في الوقت الذي يتحول فيه تقدم طالبان إلى هزيمة منكرة لقوات الأمن.

وقال غلام حبيب هاشمي، عضو مجلس الولاية في إقليم هرات عبر الهاتف من مدينة هرات التي يقطنها حوالي 600 ألف نسمة قرب حدود إيران “تحولت المدينة فيما يبدو إلى خط مواجهة على جبهة القتال.. صارت مدينة للأشباح”.

وقال مسؤول حكومي إن قندهار وهي المركز الاقتصادي في جنوب البلاد خضعت لسيطرة طالبان.

وتحولت الهزائم إلى وقود للقلق والمخاوف من سقوط الحكومة المدعومة من الولايات المتحدة على أيدي مسلحي الحركة في الوقت الذي تضع فيه القوات الدولية اللمسات الأخيرة على عملية الانسحاب بعد حرب دامت 20 عاما.

وبين المدن الرئيسية في أفغانستان، لا تزال الحكومة تسيطر على مزار الشريف في الشمال وجلال آباد قرب الحدود الباكستانية في الشرق بالإضافة إلى كابول.

وردت وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاجون” على تقدم طالبان بالإعلان، الخميس، عن إرسال حوالي 3000 جندي إضافيين خلال 48 ساعة للمساعدة في إجلاء موظفي السفارة الأمريكية”.

وأفادت وكالة أسوشيتد برس أن كندا ستنشر كذلك قوات خاصة في كابول للمساعدة في إجلاء موظفي سفارتها.

وتوقعت تقييمات للمخابرات الأمريكية هذا الأسبوع أن طالبان قد تتمكن من فرض عزلة على كابول في غضون 30 يوما وتستولي عليها في غضون 90 يوما.

وتقول الأمم المتحدة إن امتداد الهجوم الذي تشنه طالبان إلى كابول سيترتب عليه “تداعيات كارثية على المدنيين”، لكن ما زال هناك بصيص من الأمل في إنهاء القتال عبر المفاوضات في الوقت الذي تبدو فيه طالبان في طريقها لتحقيق انتصار عسكري.

المصدر: العين الاخبارية

قد يهمك أيضاً :-

  1. insurance
  2. النظارات المناسبة للوجه الدائري للنساء
  3. الفرق بين صابونة كوجي سان الاصلية والتقليد
  4. اختاري السلوك المناسب شب ( حريق لا سمح الله )
  5. مؤشرات الأسهم في ألمانيا هبطت عند نهاية جلسة اليوم؛ داكس 30 تراجع نحو 0.16%
  6. كوكايين في الجمبري.. عصابة تخسر 40 مليون يورو بخطة غبية
  7. لجنة المتابعة القطرية السعودية تعقد اجتماعها السادس بالدوحة