أخبار اقتصادية

كيف تتفاعل الأسهم الأوروبية مع إعلان ترامب عن علاج فيروس كورونا؟

كيف تتفاعل الأسهم الأوروبية مع إعلان ترامب عن علاج فيروس كورونا؟

كيف تتفاعل الأسهم الأوروبية مع إعلان ترامب عن علاج فيروس كورونا؟© Shutterstock

بقلم بيتر نيرس 

Investing.com – تتجهز الأسهم الأوروبية لافتتاح تداولات الأسبوع على ارتفاع، وسط حالة من التفاؤل بعد أن أعلنت السلطات الأمريكية ليلة الأحد عن الموافقة على علاج محتمل لفايروس كورونا. 

فعند الساعة 2:10 صباحاً بالتوقيت الأمريكي الشرقي (6:10 بتوقيت جرينتش)، ارتفع مؤشر داكس الألماني للعقود الآجلة بنسبة 0.6٪، ومؤشر فوتسي 100 الفرنسي للعقود الآجلة بنسبة 0.5٪، ومؤشر كاك 40 الفرنسي للعقود الآجلة بنسبة 0.3٪. 

وافتتحت الأسواق على اختلافها تداولات الأسبوع بالتفاؤل، بعد أن تجددت الآمال في التوصل إلى علاج للكورونا ليلة أمس الأحد. فلقد أعلنت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية FDA إنها أعطت الموافقة على الاستخدام الطارئ EUA لعلاج محتمل لفيروس كورونا، يستخدم أسلوب نقل بلازما الدم من المرضى الذين تعافوا من الفايروس، إلى المرضى الذين هم على أسرة الشفاء. 

كما تحسنت معنويات المستثمرين كذلك بعد أن ذكر تقرير لصحيفة فاينانشيال تايمز بأن الإدارة الأمريكية تفكر في تجاوز الإجراءات التنظيمية الأمريكية المعتادة، بهدف الإسراع في إقرار لقاح بريطاني تجريبي لفيروس كورونا، حتى يتم استخدامه في الولايات المتحدة قبل الانتخابات الرئاسية المقررة في نوفمبر. 

يأتي ذلك في الوقت الذي تجاوزت فيه حصيلة الوفيات العالمية الناجمة عن فيروس كورونا حاجز الـ 800 ألف شخص خلال عطلة نهاية الأسبوع، حيث تصدرت الولايات المتحدة والبرازيل والمكسيك والهند الارتفاع في عدد الوفيات. 

ومن بين أهم الأحداث لهذا الأسبوع، يستضيف بنك الاحتياطي الفيدرالي ندوة جاكسون هول السنوية في ولاية وايومنغ، والمقرر افتتاحها يوم الخميس. وستترقب الأسواق العالمية باهتمام شديد خطاب رئيس البنك جيروم باول المقرر على أجندة الندوة، بهدف الحصول على المزيد من الأدلة حول توقعات السياسة النقدية في الولايات المتحدة. كما أنه من المتوقع وعلى نطاق واسع أن يغطي الخطاب المراجعة التي أعلنها الفيدرالي لإطار السياسة النقدية للبنك، والتي قد تركز على استراتيجية التضخم الجديدة، وذلك بعد أن شعرت الأسواق بخيبة آمل بعد صدور محضر الاجتماع الأخير للبنك، والذي صدر يوم الأربعاء الماضي، ولم يظهر أي نية للبنك في التحرك نحو اعتماد سياسة معدل هدف التضخم، أو التحكم بمنحنى العائد كما كانت تتمنى أغلبية المستثمرين. 

وبالعودة إلى أوروبا، فإن الأجندة الاقتصادية لليوم الاثنين خالية من أي أحداث اقتصادية كبرى، بينما وعلى جبهة أخبار الشركات، قد تجد أسهم نوفارتس (SIX:NOVN) الكثير من الإهتمام، بعد أن أعلنت شركة الأدوية السويسرية العملاقة إن علاجها المحتمل لسرطان الجلد (ميلانوما) المتقدم، قد خيب الآمال في التجارب. 

كما ارتفعت أسعار النفط اليوم الاثنين، حيث أدت الحالة الجوية إلى إيقاف أكثر من نصف الطاقة الإنتاجية للنفط في خليج المكسيك. فلقد تسبب الإعصار (ماركو) والعاصفة الاستوائية (لورا) في دمار كبير في منطقة البحر الكاريبي وخليج المكسيك، مما أدى إلى توقف أكثر من 58٪ من منصات إنتاج النفط البحرية في المنطقة. ويصاحب ذلك حالة من عدم التأكد، تحيط بفايروس كورونا، وتأثيره على النمو الاقتصادي العالمي، وبالتالي توقعات الطلب على النفط الخام. 

وعند كتابة هذا التقرير، ارتفعت عقود الخام الأمريكي الآجلة بنسبة طفيفة بلغت 0.1٪ لتتداول عند 42.38 دولار للبرميل، بينما ارتفعت أسعار العقود الآجلة لنفط برنت، الذي يُعتبر المعيار العالمي لأسعار الخام، بنسبة 0.2٪ لتتداول عند 45.00 دولار للبرميل. 

وفي أسواق المعادن الثمينة، انخفضت العقود الآجلة للذهب بنسبة بلغت 0.2٪ لتتداول عند 1,942.30 دولار للأونصة، لتكمل ما توقف عنده يوم الجمعة، عندما حقق الخسائر لثاني أسبوع على التوالي. وفي سوق العملات، ارتفع اليورو بنسبة طفيفة بلغت 0.1٪ ليسجل 1.1803 أمام الدولار. 

الولايات المتحدة تم تداول العقود الآجلة لـ raw على ارتفاع 0.1٪ عند 42.38 دولار للبرميل، بينما ارتفع المؤشر القياسي الدولي Brent بنسبة 0.2٪ إلى 45.00 دولار. 

في مكان آخر، تراجعت {{8830 | عقود الذهب الآجلة}} بنسبة 0.2٪ إلى 1942.30 دولارًا للأونصة، لتستمر في الأسبوع الثاني على التوالي من الخسائر. ارتفع تداول EUR / USD بنسبة 0.1٪ إلى 1.1803. 

المصدر: investing.com

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى