أخبار اقتصادية

مؤامرة اغتيال رئيس هايتي.. قاضية في دائرة الاتهامات

مؤامرة اغتيال رئيس هايتي.. قاضية في دائرة الاتهامات


وجهت شرطة هايتي اتهامات جديدة لقاضية المحكمة العليا السابقة وينديل كوك ثيلوت بشأن صلتها باغتيال الرئيس جوفينيل مويز هذا الشهر.

وقالت الشرطة إن القاضية كوك ثيلوت التقت مع بعض المرتزقة الكولومبيين المتهمين بقتل الرئيس مويز.

وكانت شرطة هايتي قد أصدرت الأسبوع الماضي مذكرة اعتقال بحق وينديل كوك ثيلوت التي أطيح بها مع قاضيين آخرين في فبراير/ شباط عندما زعم مويز أن انقلابا يحاك ضده.

ولا يُعرف مكان القاضية حاليا ولم يتسن الوصول إليها للتعليق.

  • اعتقال الضابط الرابع في قضية اغتيال رئيس هايتي

وقالت المفتشة العامة ماري ميشيل فيرير المتحدثة باسم الشرطة الوطنية في هايتي إن المرتزقة الكولومبيين والأمريكيين من أصل هايتي الذين اعتقلوا في أعقاب اغتيال مويز قالوا إنهم التقوا مع كوك ثيلوت.

وأضافت أن الشرطة داهمت منزل كوك ثيلوت الرئيسي وكذلك مساكن أخرى في الريف كما تم إصدار ملصق يفيد بأن القاضية السابقة من المطلوبين لدى الشرطة.

وسقطت هايتي، أفقر دول نصف الكرة الغربي، في أتون المزيد من الفوضى بقتل مويز.

وأطلق الاغتيال حملة مطاردة دولية للمرتزقة والعقول المدبرة للجريمة عبر الأمريكتين.

ولا تزال هناك تساؤلات كثيرة حول الجهة التي تقف وراء اغتيال رئيس هايتي وكيف تمكن القتلة من الوصول إلى منزله.

ويحمل مسؤولون في هايتي فرقة من المرتزقة، وأغلب أفرادها من كولومبيا، مسؤولية اغتيال الرئيس مويز، وقتلت الشرطة ثلاثة من أفراد المجموعة.

والسبت، أعلنت شرطة هايتي عن اعتقال ضابط شرطة رابع يدعى ويليام مويز في إطار التحقيق بقضية اغتيال رئيس البلاد جوفينيل مويز.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة ماري ميشيل فيريه إن المعتقلين “كانوا يرافقون المرتزقة المسلحين أثناء الهجوم”.

وتشير شرطة هايتي إلى أن هناك 9 عناصر آخرين في الشرطة بانتظار الاستجواب في القضية وقام مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي الذي يساعد سلطات هايتي في التحقيق، بتفتيش منازلهم.

ونفذت شرطة هايتي 46 عملية استجواب واعتقلت 27 شخصا منهم 18 مواطنا كولومبيا، على ذمة الضلوع في الهجوم على مقر الرئيس مويز في 7 يوليو/تموز الجاري.

وتبحث الشرطة عن 6 آخرين يشتبه بتورطهم في الجريمة بينم سيناتور سابق، وقاضية سابقة ورجل أعمال.

المصدر: العين الاخبارية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى