أخبار اقتصادية

هبوط طفيف لأسهم أوروبا لكن شراء في القطاعات المأمونة يكبح الخسائر

هبوط طفيف لأسهم أوروبا لكن شراء في القطاعات المأمونة يكبح الخسائر

هبوط طفيف لأسهم أوروبا لكن شراء في القطاعات المأمونة يكبح الخسائر

لندن (رويترز) – تراجعت الأسهم الأوروبية تراجعا طفيفا يوم الأربعاء بفعل المخاوف من احتمال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق، في حين ارتفعت القطاعات المأمونة على نحو كبح خسائر السوق.

وحومت معظم بورصات المنطقة حول المستويات المتدنية التي لامستها يوم الثلاثاء، عندما حدد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون مهلة تنتهي في ديسمبر كانون الأول 2020 للتوصل إلى اتفاق تجارة جديد فيما يتعلق بخروج بلاده من الاتحاد الأوروبي.

وفي حين عزز فوز انتخابي قوي للمحافظين في بريطانيا وانحسار في التوترات التجارية الصينية الأمريكية أسهم أوروبا لتسجل مستويات قياسية مرتفعة في وقت سابق من الأسبوع، فإن المخاوف من خروج بريطاني دون اتفاق دفعت المستثمرين لتبني موقف دفاعي بدرجة أكبر.

وقالت أنيكا جوبتا، المديرة المشاركة للأبحاث في ويزدوم تري، “ما نحاول موازنته هنا هو احتمال خروج بريطاني دون اتفاق في مقابل نسخة ممدة من خروج باتفاق. هذا هو السؤال الذي تطرحه الأسواق فعلا على نفسها في الوقت الحالي.

“نظرا لأن جونسون يريد الخروج وفي غياب فترة تمديد، فإن المستثمرين يعاودون الآن أخذ خروج بريطاني دون اتفاق في الحسبان.”

وتراجع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي الرئيسي 0.13 بالمئة اليوم. وكان مؤشر قطاع صناعة السيارات هو الأسوأ أداء، مع تصدر أسهم كونتننتال وميشيلان الخسائر.

وهبط مؤشر الأسهم الألمانية نحو 0.5 بالمئة، رغم مسح يظهر ارتفاع ثقة الشركات في البلاد أكثر من المتوقع في ديسمبر كانون الأول لتسجل ذروة ستة أشهر.

في المقابل، قادت المكاسب أسهم القطاعات المأمونة مثل السلع الاستهلاكية. وارتفعت أيضا أسهم شركات النفط والغاز بفضل الأداء القوي لأسعار الخام.

(إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية)

المصدر: investing.com

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى