الصحة

هل التهاب الكبد خطير

هل التهاب الكبد خطير، وكما يُعرف أن الكبد يقع في الجزء الأعلى من الجهة اليُمنى في البطن، ويقوم بتأدية الكثير من المهام الحساسة التي تؤثر بشكل كبير على التمثيل الغذائي في كافة أنحاء الجسم، وهو يُساهم أيضاً الجسم في القيام بهضم الطعام والتخلص من السموم وتخزين الطاقة، بالإضافة الي العديد من المهام الأخرى التي يقوم بها، ويوجد الكثير من الأشخاص يعانون من التهاب الكبد لأسباب مختلفة، ولكن ما لا يعرفه بعض الناس هل التهاب الكبد خطير وهذا ما سوف نتعرف عليه من خلال هذا المقال.

ما هو التهاب الكبد

التهاب الكبد هو عبارة عن التهاب يُصاب به الكبد، وفي الغالب يكون هذا الالتهاب نتيجة وجود عدوى فيروسية في الجسم، ولكن هذا لا يمنع أنه يوجد هناك بعض الأسباب الأخرى التي تكون متوقعة أن تكون هي السبب في إصابة الكبد بالالتهاب، وتم تقسيم التهاب الكبد الى نوعان وهما: التهاب الكبد المناعي الذاتي والتهاب الكبد الذي يكون ناتج عن تناول بعض أنواع العلاجات والسموم والعقاقير والكحول، وتم أيضاً تصنيف نوع التهاب الكبد بناء على فترة استمراره الى نوعان: حاد عندما يستمر الى ست شهور أو أقل من ذلك، أو التهاب مزمن اذا استمر لفترات طويلة وبناء على نمط هذا المرض والمسبب له.

أعراض التهاب الكبد

ليس كل من يُصابون بالتهاب الكبد تظهر لديهم أعراض، ولكن يوجد بعض الأشخاص تظهر لديهم مجموعة من الأعراض عندما يُصابون بالتهاب الكبد، وهذه الأعراض هي كالتالي:

  • قلة الإقبال على تناول الطعام “فقدان الشهية”.
  • الإصابة بالإسهال ويُرافقه استفراغ ودوار وغثيان.
  • يكون البول ذو لون داكن.
  • الشعور بآلام في المعدة.
  • الشعور باليرقان، واصفرار في العينين والجلد.
  • الشعور بآلام في المفاصل والعضلات.
  • الإصابة بالحمى.
  • المعاناة من الشعور بإرهاق وتعب غير طبيعي بشكل مستمر.
  • شعور بتوعك وإرهاق عام في كافة أنحاء الجسم.
  • الإصابة بحكة شديدة في الجلد.

ما مدى خطورة التهاب الكبد

إن الذي يُحدد مدى خطورة التهاب الكبد هو نوع التهاب الكبد وكمية التلف والمضاعفات الناتجة عنه، ويتم توضيح ذلك من خلال النقاط التالية:

  • يحدث التهاب الكبد نتيجة وجود بعض الالتهابات الفيروسية في الجسم، وقد تتسبب هذه الالتهابات في حدوث الكثير من أنواع التهاب الكبد ومنها التهاب الكبد الوبائي وهو فايروس سي المزمن ويُعد من الالتهابات التي تُسبب الموت.
  • يُعد التهاب الكبد الوبائي هو المسبب الرئيسي في حدوث سرطان الكبد، ويُعد أيضاً السبب الرئيسي الأول في اللجوء الى القيام بإجراء عمليات زراعة الكبد في أمريكا، حيث يوجد ما يزيد عن 1.2 مليون أمريكي يعانون من التهاب الكبد B، وما يزيد عن ثلاث ملايين أميكي مُصابون بالتهاب الكبد سي المميت، كما ويوجد العديد من هؤلاء الأمريكان لا يعلمون أنهم مصابون بالتهاب الكبد.
  • اذا أصبح الكبد متضخم وملتهب، فيصبح في هذه الحالة لا يستطيع القيام بمهامه بصورة طبيعية كالمعتاد، مما يؤدي ذلك الى تراكم السموم في الجسم، ولا يتم معالجة بعض العناصر الغذائية، ولا يُمكن القيام بتخزينها كالمعتاد.

هل التهاب الكبد معدي

يوجد الكثير من الأشخاص يشعرون بالقلق اذا ما تم إصابة شخص قريب منهم بالتهاب الكبد ويبدئون بالتساؤل عن ما اذا كان التهاب الكبد معدي أم لا، وبعد ما تم إجراؤه من فحوصات مختلفة تبين أنه تم إيجاد فيروس التهاب الكبد “أ” في براز شخص، وتم إيجاده أيضاً في دماء أشخاص آخرون يعانون من التهاب الكبد، وبذلك تم التثبت بأن هذا الالتهاب معدي ويتم انتقاله بين الأشخاص من خلال الطرق التالية:

  • الاتصال الشخصي: من الممكن أن ينتقل فايروس التهاب الكبد “أ” من خلال الاتصال الشخصي بشكل مباشر مع إحدى الأشخاص المُصابين بالتهاب الكبد، ويتمثل ذلك الاتصال في أنواع محددة من الاتصال الجنسي، وذلك مثل الجنس الشرجي والفموي، أو قد ينتقل من خلال الاهتمام بشخص مريض بهذا الفايروس، أو من خلال تناول المخدرات، حيث يُعد فايروس التهاب الكبد “أ” شديد العدوى والانتشار.
  • تناول طعام أو شراب ملوث: قد يتلوث الطعام بفايروس التهاب الكبد في أي لحظة، وذلك عن طريق عملية النمو والمعالجة والحصاد، وبعد القيام بطهي الطعام أيضاً، كما ويحدث تلوث المياه والطعام في معظم الأحيان في الدول التي يكثر فيها انتشار فايروس التهاب الكبد “أ”.

علاج التهاب الكبد

يختلف علاج التهاب الكبد من حالة الى أخرى، وذلك بناء على اختلاف نوع الالتهاب وشدة الحالة المرضية، وما اذا كان هذا الالتهاب حاد أو مزمن، كما ويتم تحديد العلاج بناء على كمية الأذى والضرر والمضاعفات الناتجة عن هذا الالتهاب، حيث تتضمن خيارات العلاج التي يتم إتاحتها على أنواع مختلفة من العلاجات، وذلك مثل: مثبطات المناعة والستيرويدات والمضادات الفيروسية، ويوجد حالات معينة يحتاج فيها الطبيب الى القيام بإجراء عملية زراعة للكبد، ولكن في حالة فايروس التهاب الكبد “أ” فلا يتم وصف أي علاج له، وذلك لأن هذا الفايروس قصير الأجل ولا يوجد له أي علاج وينتهي حال الشخص المُصاب به بالموت.

والى هنا نكون وصلنا الى نهاية هذا المقال الذي تعرفنا من خلال مضمونه على إجابة سؤال هل التهاب الكبد خطير، وذلك بعد أن تعرفنا على مفهوم التهاب الكبد وأعراضه واذا كان معدي أم لا، كما ذكرنا أيضاً كيفية العلاج منه، حيث أنه يُعد التهاب الكبد مرض خطير ولا يُمكن التهاون معه بل يُفضل الإسراع في التوجه الى الطبيب المختص والقيام بإجراء الفحوصات اللازمة.

شاهد أيضًا

  • هل التهاب الحلق المتكرر خطير
  • هل التهاب الكلى خطير
  • التهاب القولون التقرحي هل هو خطير
  • هل التهاب الأعصاب مرض خطير
  • هل التهاب الرئه خطير

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى