الاخبار

وزير الخارجية الفرنسي لنظيره الأمريكي: الخروج من أزمة الغواصات يتطلب وقتا وأفعالا

أكد وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان نظيره الأمريكي أنتوني بلينكين، خلال لقائهما في نيويورك، الخميس، أن الخروج من الأزمة الحالية بين البلدين يتطلب وقتًا وأعمالًا، في أعقاب التوتر الأخير بعد الأزمة. أزمة “صفقة الغواصات” التي أبرمتها الولايات المتحدة. الولايات المتحدة وأستراليا وبريطانيا في إطار شراكة تسمى “أوكوس”.

وصرح لودريان إن الاتصال الهاتفي بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ونظيره الأمريكي جو بايدن كان “خطوة أولى في عملية المشاورات العميقة الهادفة إلى إعادة الثقة بين البلدين”، بحسب وكالة فرانس برس.

وكان الوزير الفرنسي قد وصف في وقت سابق انسحاب أستراليا من شراء غواصات فرنسية لصالح غواصة أمريكية تعمل بالطاقة النووية بأنه “طعنة في الظهر”.

تسبب إلغاء عقد الغواصة الفرنسية، الموقع في 2016، في أزمة دبلوماسية، حيث استدعت باريس سفيريها من واشنطن وكانبيرا.

سادت حالة من السخط في الحكومة الفرنسية بعد أن تخلت أستراليا عن صفقة بقيمة 66 مليار دولار مع فرنسا، للدخول في شراكة استراتيجية ثلاثية جديدة مع بريطانيا والولايات المتحدة.

دافعت الولايات المتحدة عن قرارها تزويد أستراليا بتكنولوجيا متقدمة للغواصات التي تعمل بالطاقة النووية، ورفضت انتقادات الصين وفرنسا للاتفاقية.

تأتي العلاقات المتوترة بين أستراليا وفرنسا في الوقت الذي تسعى فيه الولايات المتحدة وحلفاؤها للحصول على دعم إضافي في منطقة آسيا والمحيط الهادئ وسط مخاوف من تنامي نفوذ الصين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى