التخطي إلى المحتوى
0 0
0 0
Read Time:3 Minute, 33 Second

وول ستريت تفتتح على تراجع بعد خيبة أمل مطالبات البطالة: الداو يتراجع بـ 60 نقطة

وول ستريت تفتتح على تراجع بعد خيبة أمل مطالبات البطالة: الداو يتراجع بـ 60 نقطة© Reuters.

بقلم جيفري سميث

Investing.com – افتتحت أسواق الأسهم الأمريكية جلسة اليوم الخميس بالتراجع، بعد أن أدى الارتفاع الحاد في مطالبات البطالة الأولية إلى إثارة الذعر لدى المستثمرين الذين أصبحوا أكثر اعتياداً على سرد إيجابي تمحور حول اللقاحات وتوزيعها والانتهاء من كابوس الكورونا، متجاهلين الآثار قصيرة المدى للوباء على الاقتصاد.

فعند الساعة 9:40 صباحاً بالتوقيت الأمريكي الشرقي (2:40 بعد الظهر بتوقيت جرينتش)، كان مؤشر داو جونز قد تراجع بـ 57 نقطة، أو ما يعادل نحو 0.2٪، ليشير إلى 30,011 نقطة. أما مؤشري إس إن بي 500 ونازداك، فلقد تراجعا بنسبة واحدة بلغت 0.3٪.

وكانت البيانات الرسمية التي صدرت قبل افتتاح الجلسة بساعة واحدة، قد أظهرت أن عدد الأمريكيين الذين تقدموا بطلبات للحصول على إعانات البطالة قد قفز بشكل أكبر بكثير من المتوقع، ووصل إلى أعلى مستوياته في 3 أشهر، ليثير هذا الارتفاع المزيد من المخاوف حول تأثير الوباء على سوق العمل في الاقتصاد الأكبر في العالم.

ففي تقريره الأسبوعي المعتاد، ذكر مكتب إحصاءات العمل الامريكي أن عدد الأشخاص الذين تقدموا بطلبات للحصول على مطالبات البطالة الأولية للأسبوع الماضي، قد قفز إلى 835 ألف شخص، وهو رقم أسوأ بكثير من التوقعات التي كانت تترقب ارتفاعاً طفيفاً إلى 725 ألفاً، من رقم الأسبوع الماضي والبالغ 716 ألفاً، والذي تم تعديله في تقرير اليوم، من القراءة الأولية البالغة 712 ألف مطالبة. كما ذكر التقرير كذلك أن المطالبات المستمرة، والتي يتم احتسابها للأسبوع الذي يسبق الأسبوع الذي تُحتسب له المطالبات الأولية، قد ارتفعت لأول مرة منذ سبتمبر إلى 5.757 مليون مطالبة، من 5.527 مليون الأسبوع الماضي.

وتُظهر هذه الأرقام الضعيفة تأثير الوباء على الولايات المتحدة، التي تستمر في المعاناة، حيث تخطى عدد حالات الوفاة المرتبطة بفايروس كورونا في البلاد حاجز الـ 3 آلاف يوم أمس الأربعاء، لأول مرة، بينما بلغت الإصابات 223 ألفاً، وهو رقم قياسي أيضاً.

ويعد هذا الارتفاع في مطالبات البطالة بمثابة تذكير غير مريح للكونجرس، بأنه قد فشل في الاتفاق على حزمة تحفيز لدعم الاقتصاد، على الرغم من الإشارات الواضحة خلال فترة زادت عن شهر بأن الوباء يكتسب القوة، مما أدى إلى فرض تدابير صحية جديدة، أثرت حتماً على الاقتصاد.

ومنذ بداية الجلسة، تركزت كل الأنظار على الأسهم التي أنهت اكتتابات عامة انفجارية هذا الأسبوع. وفي بداية التداولات، تراجع سهم دورداش بنسبة 7.6٪، لكنه قلص خسارته بعد ذلك لينخفض ​​بنسبة 6.4٪ فقط. ورغم خسائر اليوم، لا يزال السهم مرتفعاً بنسبة 80٪ مقارنة بسعر الاكتتاب العام، وذلك بسبب الصعود الصاروخي الذي شهده السهم خلال جلسة أمس الأربعاء، عندما تداول لأول مرة.

وبعد دورداش يوم أمس، سيتم تداول أير بي إن بي لأول مرة اليوم، بعد الإعلان عن تسعير الاكتتاب العام عند 68 دولار، وهو سعر أعلى من النطاق السعري المستهدف المعلن سابقاً، يترك القيمة السوقية للشركة عند نحو 47 بليون دولار. ستكون عملية الطفو هذه هي الأكبر بين الشركات الأمريكية لعام 2020 (تعريف: الطفو Flotation هو عملية تحويل شركة ذات ملكية خاصة إلى شركة مساهمة عامة عن طريق طرح أسهم للاكتتاب العام). وعزا البعض الضعف الذي شهده مؤشر نازداك يوم أمس الأربعاء، إلى اضطرار المستثمرين للتخلي عن بعض الأسهم الأخرى بهدف إضافة السهمين الجديدين إلى محافظهم الاستثمارية.

كما أنخفض سهم فيسبوك (NASDAQ:FB) بنسبة 0.7٪ بعد أن رفعت لجنة التجارة الفيدرالية ومعظم الولايات الأمريكية دعوى قضائية ضد عملاق وسائل التواصل الاجتماعي يوم أمس الأربعاء، اتهمت فيها الشركة بانتهاك قانون مكافحة الاحتكار، وطالبت فيها بتفكيكها. وهذا قد يعني البيع الإجباري لمنصتين رئيسيتين تمتلكهما، وهما إنستغرام و واتسآب. كما تراجع سهم ألفابيت، الشركة المالكة لـ جوجل (NASDAQ:GOOG) بنسبة 1.3٪، وسط مخاوف من أن تكون هي التالية من بين عمالقة التكنولوجيا، التي تُستهدف من قبل جهود مكافحة الاحتكار.

وبالإضافة إلى ذلك، ارتفع سهم أدفانسد مايكرو ديفايسز، أو AMD، بنسبة 1.2٪ بعد أن تلقى كارت الرسوم الجديد الذي تصنعه الشركة رد فعل ناري من عشاق ألعاب الكمبيوتر، عندما تم الإعلان عنه يوم أمس الأربعاء، حيث تم بيع جميع القطع المتاحة في غضون يوم واحد.

ولم يكن هنالك رد فعل كبير في أسواق الأسهم الأمريكية على قرار البنك المركزي الأوروبي برفع حجم برنامج شراء السندات الطارئ المرتبط بالوباء، بعد أن تسببت الأزمة الصحية في ركود مزدوج في منطقة اليورو. وأعلن البنك عن قراره شراء ما يصل إلى 500 مليار يورو (أكثر من 600 مليار دولار) إضافية من السندات، كما قام بتمديد الجدول الزمني للمشتريات لتسعة أشهر اضافية، مما يبقي البرنامج على قيد الحياة حتى نهاية مارس 2022.

المصدر: investing.com

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

قد يهمك أيضاً :-

  1. What is hosting And What are the types of web hosting
  2. children's health
  3. pregnancy
  4. What is the food of a five month old baby
  5. insurance
  6. النظارات المناسبة للوجه الدائري للنساء
  7. الفرق بين صابونة كوجي سان الاصلية والتقليد

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%